قصص فريال الشرموطة وخطيبها المعرص جميع الاجزاء

2074

انا فريال وهحكي ازاي عرفت ان خطيبي معرص وبيحب يشوفني بتشرمط على الرجالة قدامه،
اول مرة لاحظت ده عليه كنا بنتكلم على الموبايل وكنا في اوائل الصيف كده وكنت نايمة على سريري لابسة قميص نوم من اللي جيباهم للجواز لانه كان بيحبني اعمل كده وانا بتكلم معاه بالليل ونتخيل اننا مع بعض وكده
انا : بقولك ايه يا حبيبي انا عايزة اطلع مصيف
صلاح : هو انا فاضي يا فيري مانتي عارفة الشغل والمدير بتاعي معتمد عليا ازاي وانا عايز افضل كده عشان اتقدم في شغلي بسرعة ومرتبي يزيد واكون مركزي كويس في الشركة
انا : يوووة كل حاجة الشركة والشغل ومركزي طب وانا يعني؟
صلاح : ماهو كله عشانك يا جميل امال ده كله لمين بس؟
انا : وانت لما تشتغل هحس اني قاعدة على الشط مثلا؟
صلاح : ياستي دا انا اجبلك البحر والشط لحد عندك
انا : يا سلام ازاي ده بقا؟
صلاح : غمضي عينك كده وتخيلي نفسك قعدة على اجمل شط في المالديف ونازلة المية وعيال بتلعب وقربي المروحة منك اكنها الهوا
انا : يا سلام اتخيل ناس حواليا ازاي يا استاذ وانا كده؟
صلاح : كده ايه بالقميص يعني؟
انا : اه والقميص القصير كمان الاسود اللي تحت الهنش بالظبط ده
صلاح : ومش لابسة السنتيانة صح؟
انا : مانت عارف مش انت بتحب كده؟
صلاح : بحب كده وابو كده
انا : بس الهوا بتاع المروحة مش كفاية مش حاسة اني على البحر
صلاح : طب ما تقلعي الكلوت بتاعك
انا : حبيبي الحق في واحد واقف على الشط ومركز معايا اوي
صلاح : مش قادر اقوم يا قلبي انا هايج اووووي يا فيري
انا : خلاص خليه يبص بقا وخلاص انا اصلا فاتحة رجلي على الاخر وكسي باين كله
صلاح : اااااخ يعني الراجل شايف كسك؟
انا : مش انت اللي طلبت مني افتح رجلي عشان الهوا يدخل؟
صلاح : عايز انيكك يا فيري مش قادر
انا : تعالي يا حبيبي هتنكني هنا على الشط قدام الناس ولا ايه
صلاح : اه هنيكك هنا في وسط الناس مش قادر
انا : طب افرض حد جه وعمل حاجة فيا منا كده نايمة ملط قدامهم وبتناك كمان
صلاح : اللي يحصل يحصل حتي لو الشط كله ناكك ااااه مش قادر
انا : اوووووف
ونزلنا احنا الاتنين مع بعض.
بعد الموقف الاول ده اتكلمنا تاني يوم وانشغلنا بترتيبات الجواز وبعدها لقيت صلاح بيتصل
انا : ايوة يا حبيبي
صلاح : وحشتيني الشوية دول يا قلبي
انا : و انت كمان يا حبيبي
صلاح : ايه بتعملي ايه؟
انا : لسه داخلة الاوضة اهو كنت لسه هغير
صلاح : نعم ليه كده دا انا سايبك من ساعة تقريبا او اكتر
انا : ايوة منا لما دخلت البيت لقيت في ضيوف عندنا فقعدت معاهم لحد لما روحوا
صلاح : بقولك ايه فاكرة لما كنا قاعدين في الكافيه وسألتك بالراحة كده في ودانك على لون الاندر اللي لبساه وانتي قولتي احمر؟
انا : ايوة مانت بتسأل عليهم دايما دا انت بقيت حافظهم اكتر مني
صلاح : بس انا كنت بسألك عشان نفسي في حاجة اوي بس مقدرتش اقولك عشان مش هينفع تعمليها
انا : لية يا حبيبي بتقول كده انا اعمل عشانك اي حاجة يا حبيبي
صلاح : لا مش كل حاجة كل حاجة يعني في حاجات ممكن متوافقيش
انا : ايه هي طيب وانا اثبتلك اني اعمل اي حاجة عشان حبيبي
صلاح : اااا ااااااا
انا : ايه يا صلوحة في ايه متقول
صلاح : كان نفسي تقلعي الاندر بتاعك واحنا قاعدين
بدأت اتاكد اكتر ان صلاح بيحب النوع ده بس لسه مكنتش متاكدة اوي
انا : طيب وفيها ايه يا حبيبي كنت قولي
صلاح : ايه انتي بتتكلمي بجد يا حبيبتي؟
انا : ايوة يا حبيبي فيها ايه مش دي رغبتك وهتكون فرحان ومتمتع كده دي اهم حاجة عندي بس عندي سؤال بقا
صلاح : ايه يا حبيبتي؟
انا : هو انا كنت هقلعه ازاي وفين؟
صلاح : كنت هقولك روحي التواليت اقلعيه وتعالي
انا : اه تمام ولما نروح اروح البسه تاني في التواليت ولا تحب اروح من غيره يا حبيبي؟
صلاح: اووووف وتمشي في الشارع طيزك تترقص كده
انا : اه يا حبيبي عادي بس مكنش هينفع كده بردو كنت هروح بردو التواليت قبل ما نروح بس مش عشان البس الاندر لا عشان اقلع البرا كمان ايه رايك يا صلحوتي؟
صلاح : اووووف يخربيتك يا فيري انا هنزل
انا : على فكرة انا قلعت الاندر والبرا فعلا ولابسة الجيبة والبلوزة بس عشان اتخيل بجد
صلاح : اووووف زوبري يا فيري هينفجر
انا : العب فيه جامد يا قلبي حركه جامد اوي
صلاح : بعمل كده اهو يا قلبي عايز انزل اوي
قلت ازود الجرعة زي المرة اللي فاتت واهيجه اكتر واكتر واخليه ينزل على تخيلات التعريص بتاعته دي
انا : اااححح في واحد واقف ورايا في الاتوبيس يا صلوحة ولازق فيا اوي ااااححح مكنش ينفع اروح من غير اندر كده عجبك كده؟
صلاح : اووووف مش قادر مش قادر
انا : اااااحححح فيه حاجة ناشفة اوي يا صلوحتي بتدخل في طيزي ومدخله الجيبة معاها اووووف اه اااححححححح
صلاح : ارفعي الجيبة يا شرموطة ارفعي الجيبة
انا اول ما سمعت كده هجت اكتر وقلت خلاص بقى مبدهاش كده الموضوع بقا واضح زي الشمس والمرة الجاية مش هتبقى تخيلات
انا : ارفعها يا حبيبي عشان مش قادرة ارفعها خلي طيزي تتعرى
صلاح : اووووووف اهو يا فيري رفعتها مش قاااااادر زوبري عمال ينطر
انا: اااااحححح والراجل عمال ينطر زيه جوه طيزي غرقني يا صلوحة اووووووف
لقيت صلاح سكت فجأة شوية عرفت انه نزل ومش قادر يتكلم
صلاح : بحبك يا فيري اوي
انا : وانا كمان يا حبيبي بموت فيك هقفل بقا عشان اغير والجيبة اللي مليانة لبن دي ههههه
صلاح : لبن مين؟
انا : لبن الراجل اللي كان بينكني قدامك دلوقتي في الاتوبيس
صلاح : هو دخله في طيزك بس؟
انا : اه المرة دي في طيزي بس لكن اوعدك المرة الجاية هخليه يفتحني قبلك
صلاح : اووووووووف يا شرموطة مش قادر انزل تاني كده هموت
انا : ههههة براحتك يلا هقفل بقى ونبقى نتكلم بالليل باي يا حبيبي
صلاح : باي يا قلبي
قعدت افكر كتير لحد بعد كان يوم كده كان صلاح عندنا في البيت بيزورنا عادي واتغدينا مع بعض وبعدين دخلنا الصالون انا وهو نقعد مع بعض نتكلم شوية وطبعا القعدة كالعادة مش بتخلى من بوس او مص شفايف او تقفيشة صدر او ضربة على طيزي وانا معدية او بعبوص كل ده طبعا بنعمله بحرص جدا لان ممكن اي حد يدخل علينا الصالون فجأه
المهم اليوم ده كانت ماما بس اللي في البيت، لقيت ماما بتنادي عليا طلعتلها
ماما : انا هدخل اريح شوية كده على السرير في الاوضة التانية وهسيب الباب مفتوح وانتي سيبي باب اوضة الصالون مفتوح على اخره
انا : حاضر يا ماما
ماما : وخلي بالك لو سمعتي بتاع الانابيب نادي عليه عشان عايزين انبوبة ضروري
انا : حاضر
دخلت تريح وانا رجعت لصلاح و اول ما دخلت سألني في ايه وانا زي العبيطة قولتله
انا : ماما دخلت تريح شوية على السرير
صلاح : اوباااااا مفيش احلي من كده
انا : صلاح بلاش تهور احنا في البيت ههههه
صلاح : هو انا عملت حاجة تعالي بس نفسي تقعدي على حجري اوي
انا : حاضر يا سيدي
صلاح : اووووف فيري حبيبتي هو انا ممكن اطلب طلب
انا : عايز ايه تاني يا صلاح لما اشوف اخرتها
صلاح : ممكن تقلعي الاندر وتقعدي كده من غيره على حجري
انا : مينفعش يا استاذ لاني مش لابسة حاجة تحت العباية غيره والعباية قماشتها ناعمة وضيقة زي مانت شايف يعني لو حد صحي او حد جه هيلاحظ
صلاح : عشان خاطر صلاح يا فيري عشان خاطري
انا : اوف عليك وعلى طلباتك هروح الحمام واجيلك
صلاح : لا لا استني متفقناش على كده انا عايزك تقلعيه هنا
انا : نعم يا حلو ازاي لا طبعا خلاص مش عاملة حاجة
صلاح : ياستي خلاص روحي اقلعيه وتعالي
روحت الحمام ورجعت والاندر مطبقاة في ايدي
واول ما دخلت قعدت على حجره وفعلا كان الاحساس مختلف تماما كنت حاسة اني عريانة ملط وقاعدة على رجليه وزوبره وقف طبعا تحت طيزي كنت حساه هيفشخني
لقيت صلاح بيقولي مش قادر يا فيري زوبري بيوجعني اوي وهينفجر مش قادر، مش عارفة جتلي الجرأة ازاي وقلتله طلعه يا حبيبي
لقيت صلاح ما صدق وراح مقومني وفتح السوستة بتاعت البنطلون وطلع زبه لاول مرة قدامي واشوفه، راح شاددني تاني مقعدني على زوبره كان هيقسمني نصين وقعد يقفش بزازي من فوق العباية وانا كنت في دنيا تانية خالص، لحد لما لقيت صلاح بيتشنج وراح مغرقني بلبنه على عبايتي من ورا على طيزي واول ما حصل كده سمعت صوت بتاع الانابيب وصوت امي بتنادي عليا عشان اقوم اغير الانبوبة مكنتش عارفة اعمل ايه ومتلغبطة جدا
لقيت نفسي بقوم وناديت بتاع الانابيب وجابلي الانبوبة ونسيت نفسي طبعا واديته ضهري وانا بجيبله الفلوس واعتقد ان شاف اللبن اللي على طيزي فوق العباية واكيد لاحظ من منظر طيزي كمان اني مش لابسة اندر
خلصت ودخلت تاني عند صلاح اللي كان عدل نفسة طبعا ومسح بمناديل وكله تمام
انا : عاجبك كده يا استاذ اللي حصل؟
صلاح : حصل ايه بس انا اتمتعت جدا النهارده
انا : وانا اتفضحت جدا النهارده
صلاح : ليه بس بتقولي كده يا حبيبتي حصل ايه؟
انا : لا محصلش حاجة كل الحكاية ان لبن حضرتك على العباية والراجل بتاع الانابيب شافها ده غير اني كنت قدامه من غير اندر كمان
صلاح : مين اللي قالك بس ان شاف اللبن على العباية يا فيري؟
انا : بقولك شاف واكيد عرف اني مش لابسة اندر كمان لما اديته ضهري وانا بجيب الفلوس ولما جيت اديله الفلوس كمان اتأكدت من انه شافي
صلاح : اتأكدتي ازاي؟
انا : الواد كان بتاعه واقف يا استاذ
صلاح : يخرب عقلك يا فيريال وانتي ايه اللي خلاكي تركزي في بتاع الراجل؟
انا : يعني مطلعني قدام الرجال بلبنك على عبايتي ومقلعني الاندر واللي همك بس اني مركزة في زوبر الراجل؟
كانت اول مرة اقول كلمة زوبر كده قصاد صلاح وجها لوجه
ببص على زوبر صلاح لقيته وقف تاني رغم انه لسه منزل من شوية بسبب كلامي
انا : ايه يا استاذ وقف تاني ليه؟ عايزني المرة دي اقلع العباية كلها واقعدلك ملط وييجي جارنا بقا المرة دي واطلعله ملط عشان تنبسط ولا ايه؟
اول ما صلاح سمع كده لقيته اتجنن وقام من مكانه ومسكني زنقني في الحيطة في ركن الاوضة وراح فاتح سوستة بنطلونه ومطلع زوبره الي واقف على اخره وقعد يزنق فيا ويقفش بزازي ويلحس في وشي بلسانه زي المجنون ويقولي
صلاح : مش قادر يا فيري بحبك اوي وعايزك مش قادر
طبعا شيطاني خلاص اكدلي ان صلاح ديوث 100% وان الموضوع مش تخيلات وبس لا ده حقيقي بدليل انه هايج جدا عليا دلوقت عشان اللي حصل والي بقوله، لقيت نفسي راحت من عندي اخر قطرة خجل او خوف بيني وبين صلاح خلاص وقلت
انا : يعني ليك نفس تعمل فيا كده بعد ما بتاع الانابيب شافي من غير اندر وشاف طيزي يا صلوحة، دا زمانه بيضرب عشرة عليا دلوقت
صلاح : اووووووووف يخربيتك مش قادر
انا : يا ترى هينزل لبنه على طيزي زيك ولا هينزله فين؟
صلاح : هينزله في كسك يا شرموطة
انا : ااااااححححح هينكني يعني يا صلاح
صلاح: ااووووووووف ايوة هينيكك يا فيري هيدخل زوبره في كسك يا متناكة
انا : اااححححح صلاح مش قادرة
لقيت صلاح زوبره مغرقني من قدام وببص على باب الاوضة لقيت اختي اللي كانت نزلت مع صحبتها رجعت من برة واحنا مش حاسين بنفسنا وواقفة على باب الاوضة
بعد ما شافتنا كده وكل الصدمة اللي في الدنيا على وشها كلنا اتحركنا في وقت واحد
صلاح بعد عني فجأة وقعد يعدل في هدومه وفي نفس الوقت انا بعدل هدومي وبمسك مناديل من على الطاولة وبمسح عبايتي من قدام وفي نفس الوقت اختي جريت على اوضتها وقفلت على نفسها
روحت لأختي اوضتها عشان احاول اعدل الدنيا بدل ما تتهبل وتفضحني وتقول لماما مثلا ماهي معقدة بقا وممكن تعملها
فريدة : ابعدي عني يا قليلة الادب دنا لما ماما تيجي هحكيلها على كل حاجة
انا : انتي مجنونة يا بنتي عايزة توديني في داهية؟
فريدة : تستاهلي انتي مش شايفة اللي عملتيه؟
انا : يابنتي غصب عني ضعفت وبعدين ده خطيبي وخلاص هنتجوز قريب جدا مانتي عارفة
فريدة : انا اللي اعرفه انه لسه خطيبك واللي عملتوه ده مينفعش ولازم ماما تعرف وتتصرف
سكت دقيقة كده ومش عارفة ايه اللي حصلي لقيت نفسي بكل قوتي بضربها قلم على وشها
انا : انتي فاكرة نفسك هتذليني يا وسخة يا عيلة يا ام شخة انتي
فريدة : ااااه انتي بتعملي ايه طب انا بقى هقول لماما كل حاجة وانك ضربتيني كمان اااااه
قمت مسكاها من شعرها وموقعاها على الارض وقعدت اضرب واقرص فيها والجيبة بتاعتها اترفعت خالص وانا بشهدها وبضربها لقيت الشيطان لعب في دماغي مش عارفة ازاي جه في دماغي اني اقلعها الكلوت بتاعها زي منا قلعاه واخده واهددها اني هقول لماما اني لقيتها جاية من برة لابسة الجيبة من غير كلوت
فريدة : انتي بتعملي ايه يا قليلة الادب اوعي سيبيني
انا : كده متعادلين يا حلاوة قولي لماما على اللي شوفتيه وانا هقولها انك بتقولي كده عشان لقيتك راجعة من عند صاحبتك من غير اندر ونشوف بقا انتي كنتي عند صاحبتك ولا مين
فريدة : انتي مجنونة انتي بتقولي ايه وماما مش هتصدقك
انا : اخرسي يا وسخة دا انا هسود عيشتك وشوفي بقا ماما هتصدقك ولا هتصدقني
فريدة قعدت تعيط جامد ولقيتها اتحولت فجأة وبقت هتبوس ايدي عشان معملش كده واديها الاندر بتاعها ووعدتني انها خلاص مش هتقول حاجة وانا حرة مع خطيبي اعمل اللي انا عايزاه
فريدة وهي بتعيط : بعد اذنك بقا اطلعي برة عشان البس واغير هدومي مش هعملك اللي انت عايزاه سيبيني بقا
جه في دماغي وانا قاعدة على السرير منظر رجليها وطيزها اللي اتعرو قدامي وانا بقلعها الاندر ورفعالها الجيبة دماغي الشيطاني اشتعلت تاني البت بصراحة فلقة قشطة ورجليها منورين من البياض وطيزها فظيعة
انا : بت انا مش طالعة عايزة تلبسي اقلعي والبسي قدامي
فريدة : لا مش بغير قدام حد اتفضلي اطلعي لو سمحتي
انا: ممممم اه انتي عايزة تاخدي قلمين تانيين شكلك
فريدة : انتي في ايه يا فريال ايه اللي جرالك انتي بتتكلمي بجد ولا ايه
انا : انا طبعا بجد انا مفيش هزار بيني وبينك من النهاردة يا حلوة ويلا قبل ما ماما تيجي عشان انا موضوع الاندر ده طالع في دماغي وشكلي هقولها
فريدة : يوووووة بقا تاني
انا: اخلصي يا بت
فريدة : بجد مش هقدر يا فريال حرام عليكي ارحميني
قمت وشديتها قدامي ووقفتها وهي مستسلمة خالص ورحت ماسكة الجيبة من الجانبين موقعاها خالص وقعدت اتفرج على طيزها واحسس عليها وفريدة دموعها بتنزل بس ساكتة خالص واول ما لمست كسها لقيتها اتنفضت من مكانها ووقعت على الارض روحت نايمة جنبها على الارض وقلتلها
انا: للدرجة دي شهوتك عالية
فريدة راحت على السرير وهي بتعيط ونامت على ظهرها وفتحت رجليها وقعدت تحرك ايديها على بظرها من فوق وغمضت عنيها ولقيت نفسي بقولها
انا : تخيلي كده انك روحتي الدرس بتاعك وانتي مش لابسة كلوت وكنتي حاسة ان كل الولاد عارفين وشايفين الجيبة وهي لازقة على طيزك يا شرموطة وبعدين وانتم خارجين من الدرس لقيتي ولد معاكي في الدرس اداكي بعبوص تمام دخل الجيبة في طيزك من ورا
انا قلت كده ولقيت فريدة بتتنهد جامد وهتنزل خلاص
انا : عجبك التخيل ده يا وسخة؟
فريدة : اه يا فريال اوووي
انا: انا بتكلم جد عايزة الحقيقة يا وسخة نفسك كده ولا لا؟
فريدة : نفسي اوووي بجد يا فريال مش قادرة ااااااااة وراحت منزلة
اول ما خلصت مع اختي سيبتها اوضتها وروحت على الحمام اخدت شاور وغيرت هدومي ولقيت صلاح رن عليا عشرين مرة بس انا كنت عاملة التليفون صامت وطبعا معروف هو بيتصل ليه
انا: الو ايوة يا صلوحة
صلاح: صلوحة طيب بداية كويسة مدام فيها صلوحة يبقا الدنيا تمام
انا: ايوة يا حبيبي متقلقش انا ظبط كل الامور
صلاح: عملتي ايه طيب مع فريدة طمنيني
انا: لا دي حكاية طويلة وانا مش قادرة احكي حاجة خالص دلوقتي كفاية اللي حصلي النهارده
صلاح : هو في حاجة حصلت تاني غير اللي اعرفه ولا ايه؟
انا: هههههة يعني هو اللي انت عملتو فيا مش كفاية يا شقي ولااا بتاع الانابيب اللي شاف لبنك عليا
صلاح: اووووف بس بقا يا فيري احسن انا تعبان من ساعتها وجيت ضربت عشرتين عشان اهدي
انا: ويارتري ضربت العشرتين وانت بتتخيل ايه ممممم استنى انا اخمن كده ممممممم كنت بتتخيل اكيد انك بتنكني صح…. اكيد يعني مكنتش بتتخيل ان بتاع الانابيب هاج عليا لما شافني ودخل ينيكني ويقلعني هدومي مثلا ولا ايه يا صلوحتي؟
صلاح: اوووووووووف يخربيتك يا فريال هموت منك من جنانك وكلامك انا خلاص مبقتش قادر عايز اتجوزك بقا
انا: قريب يا حبيبي وهمتعك اكتر واكتر كمان؛ هسيبك بقا وانام شوية عشان مش قادرة واطمن كله تمام
صلاح : مع السلامة يا اجمل فيري في الدنيا

تاني يوم كنا نازلين نحجز فستان الفرح، صلاح قالي اروحله الشركة استناه تحت في الاستراحة وكان موصي عم نجيب الفراش يستقبلني لحد لما يخلص اجتماعه
وصلت ولقيت عم نجيب قدامي
عم نجيب : اكيد حضرتك آنسة فريال صح
انا: ايوة صح عرفت ازاي ههههه
عم نجيب : اتفضلي حضرتك استاذ صلاح موصيني مع اني مش محتاج وصاية ده استاذ صلاح ده سكرة واي حد من طرفه على راسنا من فوق
انا: متشكرة اوي يا عم نجيب
عم نجيب : اجيب لحضرتك تشربي ايه؟
انا: لا متشكرة اوي ياعم نجيب بس هو التواليت فين بعد اذنك احسن المواصلات زي الزفت
عم نجيب : تعالي يا بنتي اتفضلي
واحنا ماشيين في طرقة طويلة كده لاحظت اننا فوتنا على حمام بس عم نجيب مقاليش وفضلنا ماشيين
عم نجيب : معلش بقا الدنيا هادية لان كل الموظفين روحو ما عدا الاستاذ صلاح واستاذ ايهاب والمدير مجتمع بيهم
انا: ايوة منا ملاحظة وعارفة يا عم نجيب ماهو صلاح قالي المفروض كنا دلوقتي مش هنا
وصلنا لحمام في آخر الطرقة ولاحظت ان الباب بتاعه مخلع خالص؛ ساعتها قلت في دماغي هو في ايه بقا هو الراجل ده ناوي على حاجة ولا ايه وهل معقول يكون ناوي على حاجة ومش خايف اقول لصلاح مثلا وبعدين ده راجل شكله كده قرب على الستين سنة يعني مفيهوش نفس اصلا ههههه
المهم دخلت الحمام وحاولت اقفل الباب مش راضي يتقفل
عم نجيب : عنك انتي يا بنتي
انا: هو مكسور ولا ايه يا عم نجيب طيب وبعدين هنعمل ايه؟
عم نجيب : منا همسكه من بره اهو متقلقيش لحد لما تنادي عليا وتخلصي انا زي والدك يا بنتي متخافيش وبنتي اكبر منك كمان
لقيت ان مفيش فايدة غير كده وانا كنت عايزة اعدل هدومي فعلا مكنتش عايزة اعمل حمام ولا حاجة
لاحظت في المراية ان الباب فيه حتة مكسورة ممكن اللي بره يشوف منها اللي جوه وفعلا لما دققت اكتر لاحظت ان الباب ذات نفسه بيتفتح شوية صغيرين اوي كمان؛
قلت اعمل اني بعدل هدومي ورحت مدية ضهري للباب وبدأت افك سوستة الجيبة من ورا وانزلها شوية بحيث تبين الشورت اللي تحت الجيبة وروحت عاملة اني عايزة ادخل التوب اللي تحت البادي في الشورت فقمت منزلة الشورت وبقت طيزي عريانة عليها الاندر بس وطولت شوية وانا بعدل التوب عشان ادخله في الشورت وقبل ما ارفع الشورت قمت موطية لقدام عملت اكني بنظف الجيبة من قدام والراجل اكيد كان بيغلي روحت معلقة سوستة الجيبة ورحت فاسخة الشورت من ورا من بين فلقتين طيزي خالص بقا الاندر كله باين وبعدين روحت ناديت عليه
انا: عم نجيب ممكن بعد اذنك تفتح الباب وتدخل
عم نجيب فتح الباب واتفاجئ طبعا لقاني ضهري ليه والجيبة نازلة تحت طيزي والاندر باين من فسخة الشورت
انا : شوفت اللي حصل ياعم نجيب السوستة علقت ومش عارفة اقفلها والشورت اتقطع من ورا وانا بوطي اعمل ايه دلوقتي
عم نجيب : متخافيش يا بنتي ولا يهمك انا هحاول اقفلها
انا: تقفل ايه بس والشورت المقطوع ده بس اعمل فيه ايه
عم نجيب : اقلعيه يا بنتي وحطيه في شنطتك عادي مانتي لابسة الجيبة اهو
انا: رايك كده يعني خلاص ماشي
وروحت منزلة الجيبة وخلعتها خالص قدام عم نجيب وبعدها الشورت ووقفت شوية قدامه بالاندر بس عملت نفسي بعدل الجيبة والراجل هيمووووت وبعدين روحت لبساها وسيبتها تحت هنشي بالظبط واديته ضهري وقلتله يلا اعملي السوستة يا عم نجيب؛ طبعا ايده كانت بتترعش جدا ومسك الجيبة يرفعها ويحاول يقفل السوستة لكن انا كنت معلقاها جامد عشان متقفلش بسهولة والراجل ابتدي يلمس بين افخادي من ورا وكل شوية الجيبة تقع من ايده على الارض حولين رجلي تاني ويرجع يرفعها وانا سيباه خالص مالص براحته يتمتع بالفرجة على طيزي وكنت مثارة بطريقة فظيعة خصوصا لما تخيلت اني هحكي لصلوحتي على الموقف ده
عم نجيب : السوستة معلقة اوي يا استاذة فريال
انا : اووف بقا يا عم نجيب وبعدين حاول ينفع كده يعني افضل واقفة قدامك منزلة الجيبة انا مكسوفة اوي اصلا
لقيت عم نجيب بدأ يبعبص في طيزي من فوق الاندر بصباعه
انا : اووووف وبعدين بقا يلا يا عم نجيب بقولك مكسوفة اوي
عم نجيب : معلش يابنتي متتكسفيش انتي زي بنتي علياء
انا: هو انت بنتك علياء بتقف قدامك كده بالاندر بس
عم نجيب : ومن غيره وحياتك كمان يا استاذة فريال بس دي بنتي عادي يعني وبعدين هي فين وانتي فين ايش جاب لجاب يعني
انا : قصدك ايه بقا يا عم نجيب
عم نجيب : لا ولا حاجة بس اقصد يعني البت يعني مش لهطة قشطة زي حضرتك كده والحاجات بتاعتنا مختلفة خالص هههههه
انا : مممم يعني كده انا فاكراك زي بابا وانت كمان تبص على التوتة يعني هههههههه
عم نجيب : بصراحة محدش يقدر يمنع نفسه انه يبص على التوتة دي يا استاذة فريال دا كفاية اسمها وهو طالع من بوقك زي العسل
انا: ههههههه وبعدين هو انت عرفت منين يعني اني احلي منها هو انت كنت بتشوف التوتا بتاعتها من غير اندر؟
عم نجيب : كتييييييير طبعا بس لسه هشوف طيزك انتي كمان عشان اعرف احكم بجد
وفجأة لقيتة راح سايب الجيبة تقع على الارض وراح شادد الاندر بتاعي شدة فسخه في ايديه واتقطع ولقيته راشق بعبوص في طيزي خلاني كنت هيغمي عليا وراح لازقني في الحيطة وهو عمال يحسس ويبعبص في طيزي وجسمه كله زانقني لحد لما حسيت بزوبره عريان ولازق في طيزي على الخرم بالظبط وفضل يهمس في ودني ويقولي
عم نجيب : اااخ دا طيزك مهلبية يا فريال
انا: ااااه براحة يا بابا على طيز بنتك ااااه
عم نجيب : دا انا هفشخك يا مهلبية
انا: هتفشخ بنتك علياء حبيبتك يا بابا ينفع كده ااااه
عم نجيب : وافشخ كسك كمان يا علياء
انا: ااااححححححح مش قادرة
عم نجيب راح مغرقني لما اتكلمنا كده باللبن بتاعه.
سيبته مكانه وانا ماشية في الطرقة راجعة المكان اللي كنت قاعدة فيه لقيت صلاح خطيبي مقابلني
صلاح : ايه يا حبيبتي كنتي فين عمال ادور عليكي
انا: مفيش يا حبيبي كنت في التواليت بس
صلاح : احاااا دا انتي طيزك ملبن عاملة زي اللي مش لابسة حاجة تحت الجيبة يا فيري
انا: مممم ماهو انا بصراحة مش لابسة حاجة يا حبيبي
صلاح : انتي بتكلمي جد ولا بتهيجيني وخلاص؟
قعدت قدامه على كرسي في المكتب ورحت حاطة رجل على رجل وبدأت ارفع الجيبة شوية بشوية لحد لما بقت فوق خالص وعريت فخادي خالص وصلاح كان خلاص هيموووووت
صلاح : احااااااا دا انتي ناوية تجننيني يا فيري
انا: ليه بس يا حبيبي معلش غصب عني اصل الشورت اللي كنت لبساه تحت اتقطع من ورا عشان كده روحت الحمام اقلعه
صلاح: طب والاندر فين ولا مكنتيش لابسة اندر؟
انا : بصراحة بصراحة يا صلوحة انا ماليش ذنب بقا هو عمو نجيب بقا الراجل اللي اد ابويا ده بحسبه راجل كبير واستأمنته وهو اللي عمل فيا كده يا صلوحتي
صلاح : عم نجيب!!!!!!! عمل ايه الراجل الشايب العايب ده دا انا هموته
انا: اخدته معايا يوريني الحمام عادي فقلعت الجيبة والشورت ولسه بلبس الجيبة تاني السوستة علقت قعدت احاول فيها معرفتش خالص قلت خلاص انادي على عمو نجيب اهو زي بابا يعني ومش ممكن هيبص عليا
صلاح : اووووف وبعدين دخلتيه عليكي وانتي واقفة بالاندر بس؟
انا: ايوة يا حبيبي اعمل ايه بس معلش بقا؛ المهم الراجل قعد ورايا وانا واقفة وانا فاكراه بيحاول يصلح السوستة لكن الراجل قعد يعمل فيا حاجات وحشة خالص يا صلوحه
صلاح : عمل ايه الراجل الوسخ ده يا حبيبتي؟
انا: بقولك عمل حاجة وحشة يا حبيبي افهم بقا
صلاح : احكي يا فريال انا عايز اعرف الراجل ده عمل فيكي ايه بالتفصيل عشان اعرف شغلي معاه
انا : خلاص يا حبيبي هقولك وانت شوف بقا هتعمل فيه ايه وتاخد حقي ازاي
في اللحظة دي لقيت عم نجيب واقف ورا صلاح على باب المكتب وكان سامع وشافني وانا قاعدة بشرمطة كده على الكرسي ورافعة الجيبة لحد افخادي وهو لما دخل محاولتش اني اعدل نفسي ولا حاجة وفضلت زي ما انا
انا : اهو عم نجيب جه لوحده تعالي يا عم نجيب ياللي فكرتك زي بابا
صلاح : كده ياعم نجيب تعمل كده في خطيبتي ينفع كده؟
انا: هو انت لسه عرفت يا صلاح اقعد بس انتي هنا مكاني وانا اوريك ايه اللي حصل احسن تفتكر اني ظلمت عم نجيب ولا حاجه
صلاح قعد على الكرسي وعم نجيب كان لسه ساكت ومش مستوعب اوي اللي بيحصل لكن كان احساسه بقا كبير اوي اني وسخة ماهو مش معقول اللي حصل ده تحت في الحمام يكون طبيعي يعني
المهم قلت لعم نجيب تعالى عليا واديت وشي للحيطة ورفعت الجيبة ولسه هكمل لقيت عم نجيب دخل في المود
عم نجيب : لا لا استني يا استاذة فريال عشان الاستاذ صلاح يحكم صح وميظلمنيش لازم نعرفه اللي حصل بالظبط وانتي مكنتيش رافعة الجيبة انتي كنتي قلعاها؛ وراح الراجل فاكك الجيبة ومقلعهالي وبقيت واقفة ملط من تحت وصلاح بصيت عليه كانت الشهوة هتطلع من عنيه وعم نجيب راح ضربني على طيزي وقال لصلاح
عم نجيب : بقا بذمتك منظر زي ده قدامي وطيز زي المهلبية كده حد يقدر يقف قدامها يا استاذ صلاح ولا انا معذور؟
صلاح الديوث الدياثة جريت في عروقه وراح قايل لعم نجيب عندك حق يا عم نجيب بس انت عملت ايه؛ واول ما قال كده راح عم نجيب قالع بنطلونه ومنزله وزبه وقف في ثانية من حلاوة الموقف طبعا انه مقلع واحدة قدام خطيبها وخطيبها عرص قاعد بيتفرج عليهم وراح راشق في طيزي وزنقني في الحيطة وانا سيبت نفسي خالص لعمو نجيب اللي هراني بعبصة وزنق بزبه في طيزي
صلاح : وانا كمان معذور بقا وراح مطلع زبه وقعد يضرب عشرة على منظرنا لحد لما عم صلاح جاب لبنه عليا تاني وغرقني وراح مفرفر تاني وانا روحت عند صلاح امصله زبه عشان اخليه ينزل
انا : شوفت يا حبيبي اللي حصل عمو معذور بقا معلش اصلا كان بيتخيلني بنته علياء معلش بقا يا صلوحة سامحه
صلاح : اووووف بيتخيلك علياء بنته
انا: اه يا حبيبي اصله بقاله كتير بعيد عنهم بقا معلش
صلاح عجبه الموضوع طبعا وراح موجه كلامه لعمو نجيب وقاله
صلاح : انت بتهيج على بنتك يا عم نجيب؟
طبعا عم نجيب حس ان صلاح عمل معاه احلي واجب ولسه لبنه على طيز خطيبته فملقاش غير انه لازم يجاري صلاح في الكلام وهيبسطه زي ما بسطه حتي لو على حساب بنته
عم نجيب : اصل البت علياء بنتي عليها طياز مهلبية زي طياز الاستاذة فريال كده يا استاذ صلاح
صلاح : اوووووف يعني انت شوفت طيز بنتك وكنت بتهيج عليها؟
عم نجيب : طياز وبزاز وكس وحياتك يا استاذ صلاح هههه
اول ما صلاح سمع كده وانا بمصله راح جايب لبنه في بقى وغرقني
بعدها عم نجيب قام وسابنا وانا حاولت اعدل في هدومي اللي بقت ريحتها لبن خالص وصلاح سابني ودخل الحمام يعدل نفسه عشان هنخرج نأجر الفستان ونلف شوية
نزلنا وركبنا تاكسي وصلاح قالي تعالي نتغدى ونشرب عصير الاول عشان الواحد يسند نفسه شوية لانه تعب من ضرب العشرة اللي جابهم على وشي وهو بيعرص عليا الخول
المهم روحنا مطعم اكلنا
انا: يعني مسألتنيش يا صلوحة حصل ايه في موضوع البت فريدة اختي؟
صلاح: ايوة صحيح نسيت اسألك مع اني اطمنت لما انتي قولتي مقلقش
انا: هو فعلا متقلقش بس استنى لما احكيلك اللي حصل ( وحكيت لصلاح اللي حصل كله)
صلاح: اااخخ دا انا جبتهم وانتي بتحكي يا فيري
انا: ياتري جبتهم من هيجانك على الحكاية ولا على اختي؟
صلاح: الاتنين وحياتك يا حبيبتي بصراحة البت اختك مزة وتهيج الحجر زي اختها
انا: ممممم امال بقا لو خليتك تشوفها عريانة هتعمل ايه؟
صلاح: اوووووف لا انتي بتهزري يا فيري
انا: بص بقا يا صلاح مفيش مجال للهزار خلاص احنا خلاص بعد اللي حصل النهاردة مفيش حاجة بينا تستعدي اننا نحرم نفسنا منها
صلاح: بجد يا حبيبتي يعني انتي مش مضايقة مني ولا بتشوفيني مثلا…….
انا: خول عرص ايه مكسوف تقولها يا حبيبي قلتلك خلاص بقا انسى الحدود دي
صلاح: يعني مش هنزل من نظرك ولا هتبعدي عني؟
انا: لا يا عرصي يا حبيبي ههههههه
صلاح : يا حبيبتي يا شرموطتي
انا: لا يا اخويا انا مش شرموطة انت اللي خلتني شرموطة بعمايلك
صلاح: ليه هو انا اللي مخرجك بجيبة ومش لابسة تحتها حاجة يا حبيبتي
انا: اعملك ايه ماهو الفراش بتاعكم اللي قطعلى الاندر
صلاح: اسكتي بقا متفكرنيش احسن كل ما افتكر اهيج تاني
انا: اد كده بتتمتع بالحاجات دي يا حبيبي
صلاح: اوي اوي اوي يا حبيبتي
انا: وانا كمان يا حبيبي بقيت بتمتع معاك بكل حاجة بتمتعك ولسه همتعك اكتر واكتر
صلاح : ايه هتقومي تقفي في وسط المطعم وتقلعي الجيبة هههههههه
انا: لو تحب ممكن اقلعلك ملط هنا
صلاح : اووووف يا فيري على كلامك؛ قومي بقا عشان نلحق وقتنا
انا: يلا يا حبيبي مع اني عارفة انت عايزنا نلف ليه؛ طبعا عشان مش لابسة حاجة تحت الجيبة وكتير هيلاحظوا وهيهيجوا عليا
صلاح : حبيبتي يا فيري يا قلبي
صلاح نادى على الويتر ودفع الحساب ومشينا روحنا على محلات الفستاين
عجبني فستان في محل بس عريان خالص ولسه بفكر لقيت صلاح بيبص على الفستان
صلاح : اووووف يا فيري لو ينفع تلبسي فستان زي ده ياااه بس يخساره
انا: مممم طيب ايه رايك اني هلبسه فعلا
صلاح : نعم انتي بتهزري ولا ايه؟
كان فيه بنت واقفة بتشتغل في المحل وفي راجل قاعد على الكاونتر تقريبا صاحب المحل؛ فانا سيبت البنت اللي واقفة قريبة مننا و بصيت على صاحب المحل اللي تقريبا عينه كانت راشقة على طيزي وانا واقفة عشان الجيبة اللي مش لابسة تحتها حاجة ومنظر طيزي فعلا ملفت للنظر
المهم قلتله : بعد اذن حضرتك ممكن اقيس الفستان ده؟
الراجل مصدق وراح قايم وجة ناحيتي وراح شايل الفستان بنفسه
هو: الفستان ده لسه نازل جديد واختيار حضرتك في محله يافندم هيكون مناسب جدا لجسم حضرتك
صلاح : بلاش حضرتك وحضرتي دي عشان بتخنق منها انا صلاح ودي خطيبتي فريال
هو : وانا خالد
انا: طيب اقيس فين يا استاذ خالد؟
خالد: اتفضلي معايا غرفة القياس في اخر الطرقة دي
ولقيته طبعا ماشي قدامنا ووصلني غرفة القياس وانا دخلت وقفلت الباب وبدأت اقلع الجيبة والبلوزة ومكنش في تحتهم طبعا غير السونتيان بما اني كنت قالعة الاندر والشورت زي ما قلتلكم وطبعا الفستان كان فيه برا فقلعت البرا بتاعتي كمان وبقيت واقفة ملط ولبست الفستان على الملط كده وانا في قمة هيجاني وبعدين فتحت الباب لقيت قدامي البنت اللي شغالة في المحل قلتلها تنادي على خطيبي وراحت تنادي عليه لقيت صلاح طبعا بيبص وهو مثار لانه عارف اني ملط تحت الفستان ده غير ان الفستان عريان خالص طبعا
انا : ايه رايك يا حبيبي؟
صلاح : مش بفهم في الحاجات دي اوي يا حبيبتي
انا: طيب نادي على استاذ خالد يقول رايه اكيد هو بيفهم اكتر وهيعرف اذا مناسب لجسمي ولا لا
وفعلا البنت نادت لأستاذ خالد
خالد: تحفة عليكي يا انسة فريال بس هو ليه نازل من ورا كده حاسه مش مظبوط اوي ولا ممكن يكون عشان واسع شويه؟
انا: اه ممكن طيب بس الاستايل كويس عليا ولا ايه؟
خالد : هو حلو بس هجيبلك مقاس اقل وكمان هجيبلك موديل تاني هيعجبك جدا وتختاري بينهم
وقبل ما يمشي استاذ خالد
انا: طيب فكلي السوستة من ورا يا صلاح
راح عمل نفسه بيحاول يفكها ومش عارف راح قال لاستاذ خالد يفكها هو لانها معلقة تقريبا و راح سايبنا وبعد عننا شوية عمل نفسه معاه مكالمة على الموبايل
خالد قرب مني ووقف ورايا وانا عملت نفسي بدون قصد رجعت شوية ولزقت بطيزي فيه وراح شادد السوستة فتحها خالص وانا عملت نفسي بدون قصد بردو الحمالات وقعت والفستان عري نص جسمي من فوق وبزازي بقت عريانه وهو شايفهم في المراية اللي قدامي لان وشي للمراية وضهري ليه
خالد وقف اتمسمر مكانه وعينه على بزازي البيضا وحلماتي الواقفين وانا حطيت ايدي اداريهم
انا: معلش بقا اسفة انا عارفة ان الفستان فيه برا وكنت عايزة اشوفه على جسمي كويس عشان يكون مظبوط
لقيت خالد زوبره راشق في طيزي وبص على صلاح اللي كان عامل نفسه مشغول في المكالمة وبيبص علينا من تحت لتحت
خالد : ويا ترى لابسة كلوت ولا مش لابسة عشان تشوفي الفستان مظبوط ولا لا؟
وراح ساحب الفستان موقعه خالص على الارض حوالين رجلي بقت واقفة ملط وضهري لية وراح حاطط ايديه الاثنين على بزازي وحاضني جامد وهمس في وداني
خالد: يا بخته بيكي دا انتي ملبن
انا: مانت ماسك الملبن اهو يا بختك انت كمان
خالد : دا انا اموت والمس طيزك بزوبري دلوقتي
انا: طب ما تطلعه كده ومتخافش صلاح مشغول
خالد اطمن من كلامي وحس ان الموضوع عادي وان صلاح معرص لاني مش معقول هعمل كده بالجرأة دي وخطيبي واقف
ولقيتة فعلا راح فاتح سوستة البنطلون بتاعه وراح راشق زوبره في طيزي وفضل يفعص في بزازي ويبوسني من رقبتي وانا دايبة في ايديه وواقفة ملط والفستان متكوم حوالين رجليا
لحد لما جابهم وحسيت بيهم سخنين بين رجليا ووقع على الفستان وغرقني وراح عدل هدومه وسابني وطلع قعد عند الكانتر وانا قفلت الباب طبعا ولبست هدومي وطلعت وصلاح شكره وقاله اننا هنتفرج وممكن نرجع تاني لو معجبناش حاجه
صلاح: انا مش قادر استحمل يا فيري دا نزلت لبن في هدومي
انا: مش هيكون اكتر من لبن خالد يا حبيبي دا غرقني خالص
صلاح: اووووف عنده حق يا حبيبتي معلش مانتي اللي كنتي واقفة في حضنه ملط عايزاه يمسك نفسه ازاي يعني يا شرموطه
انا: كله عشان خاطرك يا عرصي يا حبيبي وانا عمري ما تشرمط غير عشان خاطر حبيبي صلاح وبس
صلاح : طيب تعالي نشرب عصير عند المحل ده وبعدين نكمل
انا: انت لسه فيك نفس تكمل انا خلاص فرهدت مش قادرة بقا كل ده يحصل فيا في يوم واحد دا انا بقبت شرموطة رسمي على ايدك امال لما نتجوز هتعمل فيا ايه
شربنا العصير واتمشينا شوية وعدينا من قدام محل لانجيري لقيت صلاح واقف متنح؛ وانا طبعا فهمت دماغه
انا: حبيبي انا اشتريت حاجات من دي كتير على فكرة وهظبطك متقلقش
صلاح : بس انا عايز اشتريلك واحد على زوقي تلبسيه ليلة الدخلة
انا : اوووف بقا لسه هدخل واقعد اقلع واقيس وبعدين الحاجات دي مش بتبان غير لما تتلبس على ملط
صلاح : مانتي ملط اهو يا حبيبتي هههههههه
المهم نقينا اتنين لانجيري واحد منهم ابيض حمالات وضهره كله عريان وقصير لحد نص طيزي
والتاني احمر طويل لحد تحت بس مفتوح من قدام كله وشفاف اصلا
وبعدين الراجل قالنا ان مفيش قياس لانجيري في المحل
انا: بس معلش احنا ساكنين بعيد وانا مش هعرف ارجع حاجة لو طلع المقاس مش مظبوط وبعدين مفيش وقت عشان فرحنا
صلاح : معلش بقا هنستأذنك تقيس في اي مكان جوه
الراجل : طيب في مخزن صغير جوة ممكن حضرتك تقيسي فيه والاستاذ خطيبك يدخل معاكي يساعدك
انا : لا لا خطيبي ايه اتكسف طبعا مينفعش…… ممكن الولد الصغير ده يقف يمسكلي الهدوم بس
الراجل : اوك طبعا يا فندم روح يا تامر مع الاستاذه
دخلت المخزن وخليت الباب موارب وقلعت هدومي ملط ولبست اول لانجيري وبعدين وانا واقفة ورا الباب
انا: اوف بقا بس انا كده مش هينفع احكم اذا مظبوط ولا لا ومش هقدر اوريه لخطيبي
وبعدين روحت بصيت من ورا الباب بوشي بس وقلتله بعد ما سمعني وانا بقول كده من ورا الباب طبعا
انا: ممكن يا تمور تدخل بس تشوفني وتقولي اذا مظبوط ولا لا؟
الواد تنح للحظة وبعدين بص وراه على صلاح اللي بصله وابتسم بدون خوف ولا حاجة لانه عيل في نظره
المهم الواد قالي حاضر يا فندم ودخل وانا كنت لابسة القميص القصير وواقفة اكني ملط قدامه وقعدت الف بجسمي قدامه واسأله اذا حلو ومظبوط عليا ولا لا وهو مبرق عينه وفي عالم تاني خالص
انا: ايه رايك يا تمور حلو عليا يعني هيعجب جوزي ويهيجه؟
تامر : حلو اوي يا استاذه
انا: انت عارف بقا انا عروسة ولازم اللي البسه يكون عاجب جوزي ومهيجه
الواد كان عرقان بطريقة فظيعة وعينه بتاكل جسمي وزبره كان وقف ورا البنطلون روحت نازلة على ركبتي وهو مذهول وقلت
انا : ايه ده هو مش واقف ليه يبقا انا شكلي مش حلو في القميص ومش هيعجب حبيبي
تامر راح فاكك البنطلون ومنزله عند ركبه ومنزل البوكسر الوسخ اللي كان لابسه ولقيت الواد عنده زب جامد مش زي اللي ظاهر من ورا البنطلون خالص
اتا: ااححححح ايه ده معقول انا حلوة اوي كده؟
تامر : حلوة ايه بس دا انتي قمر يا استاذه
انا: طيب معلش يا حبيبي اني هيجتك اوي كده بس كنت عايزة اتطمن ان شكله حلو عليا؛ بس متقلقش يا تامر انا هريحك زي ما تعبتك ورحت فاتحة الباب شوية كمان عشان صلاح يكون شايفنا وتامر ظهره تجاه الباب ومسكت زبه وقعدت امص فيه لحد لما اتفاجأت ان الواد غرقني لبن وغرق صدري ووشي وبعدين رفع هدومه وخرج وانا لبست وخرجنا انا وصلاح
اول لما دخلت البيت دخلت اخدت شاور وارتحت شوية وبالليل اكلنا وحكيت لماما على اللي حصل بس مش كله طبعا
وهننزل بعد يومين كده للفستان مخصوص واني هاخد فريدة معايا عشان تقولي ذوقها بردو وبعدين ماما قامت تنام وانا روحت مقربة من فريدة وقلتلها سيبك بقا من اللي انا حكيته لماما ده
فريدة : منا كنت حاسة بكده اكيد عملتوا حاجة انتي والاستاذ خطيبك
انا: بصي بقا يا وسخة متنسيش نفسك واللي اتفقنا عليه
فريدة اتنفضت من الكلمة وتحس انها فاقت كده وكانت ناسيه
انا: قومي كده يا عسل اقلعيلي الاندر بتاعك والبنطلون بتوع البيجاما دول و تعالي احكيلك وانتي بتلعبي في كسك
مسكت بنطلون البيجاما من الجانبين ونزلته شوية بشوية وقلعته خالص
انا : اووووف يخربت جمال كسك
فريدة مستسلمة خالص ليا ومش بتنطق كلمه؛ روحت مسكت ايديها اليمين وحطيتها على كسها وقلتلها تلعب في زنبورها وانا بحكيلها كل الي حصل معايا اليوم ده من طأطأ لسلامو عليكو
وفريدة بتسمعني وهي متخدرة وفي عالم تاني خالص وبدأت تتأوة وانا لقيت نفسي بنزل بين رجليها وبقرب من كسها وبقولها
انا: دا صلاح لو شاف كسك ده مش هسيبك غير لما يفشخك
لقيت فريدة بتتأوة بصوت عالي ولقيت نفسي نازلة لحس في كسها
قعدت الحس زي المجنونة في كسها لحد لما البت ماتت من الهيجان وجابت كتير في بوقي
سيبتها وقعدت جنبها على الارض مش قادرة انا كمان وعايزة اتناك بأي طريقة وفريدة مش قادرة تتحرك حتي عشان تريحني حتى؛ ملقتش قدامي غير اني اتصل بصلاح فاخدت موبايلي ودخلت الاوضة وقلعت ملط ونمت على سريري واتصلت بصلاح
انا : صلاح حبيبي نمت
صلاح : لا يا حبيبتي انا على السرير كنت لسه هنام
انا: وانا كمان على السرير يا حبيبي بس مش عارفة انام محتاجة ليك اوي
صلاح : وانا كمان كنت لسه بفكر فيكي يا فيري قلبي انا
انا: بتفكر فيا ولا في اللي حصلي النهارده
صلاح : الاتنين يا قلبي انا مش عارف ازاي قدرت اسيبك من غير ما انيكك النهاردة وافتحك يا فيري
انا: اووووف صلاح انا مولعة اصلا وكلامك ده بيزود الهيجان اوي
صلاح : متهيجي يا حبيبتي واقلعي والعبي وانا بكلمك
انا : منا قالعة ملط يا حبيبي
صلاح : اووووف دا انتي جاية جاهزة يا حبيبتي
انا: بقولك مولعة مولعة اااااه
صلاح : اختك فريدة المزة فين
انا: لسه سيباها برة وحكيتلها كل حاجة حصلت والبت ولعت وقعدت تلعب في كسها اووووووف
صلاح : يعني انتي سيباها قالعة برة دلوقتي
انا: ايوة يا حبيبي منا مولعة عشان كده البت كسها هيجني اوي يا صلوحه
صلاح : كانت لابسة كلوت لونه ايه؟
انا: احمر احمر يا صلاح زي كسها
صلاح : يخربيتك انتي واختك انا زوبري مبقاش قادر وامك فين
انا : امي دخلت نامت من شويه
صلاح :وحماتي لابسة كلوت لونه ايه؟
انا : كانت بتغير من شوية وشوفتها كانت لابسة كلوت اسود يا حبيبي
صلاح : اووووووف يعني انا دلوقتي عارف لون كلوت حماتي وهي نايمة ولون كلوت بنتها فريدة كمان اووووووف على الهيجان لو كانو قدامي دلوقتي كنت…..
انا : كنت ايه؟
صلاح : كنت يعني عملت حاجات بس مش عايز اقول عشان متزعليش
انا : قوووول يا حبيبي كنت هتعمل ايه في حماتك اللي لابسة كلوت اسود؟
صلاح : كنت هفشخها هي واختك فريدة وانزل لبني في كسهم قبل كسك يا حبيبي
ونزلت لعب في كسي بايدي هريته دعك وانا بتفكر كل حاجة حصلت وصلاح نازل لعب في زبه وهو بيكلمني لحد لما ارتحنا وقفلت وقمت اشوف فريدة احسن البت تفضل قاعدة كده وماما تصحي ونتفضح؛ لقيت فريدة لسه زي ماهي قعدة ملط من تحت
انا: انتي يا بت انتي لسه ملبستيش ليه؟
فريدة : مقدرش اقوم يا فريال غير لما تقوليلي عشان متزعليش مني
انا : تعجبيني ايوة كده؛ بس قومي يلا خديلك شاور ونامي عشان هاخدك معانا بكره
وهي قايمة روحت لسعاها على طيزها العريانه بكف ايدي البت اتنفضت مكانها وراحت على الحمام وانا دخلت انام.
تاني يوم صحيت اخدت شاور وفطرنا وعملت شغل البيت وماما قالت هتروح السوبر ماركت تجيب حاجات
انا: ماما خرجت يا فريدة عايزاكي تقلعي ملط وانتي قاعدة بتذاكري
فريدة : كده مش هركز في المذاكره
انا: ياختي مش مهم تركيز المهم تنفذي اللي بقولوا
فريدة وقفت مكانها وقلعت كل هدومها ملط وقعدت على المكتب تذاكر وقلتلها تقوم تلبس عشان منتأخرش على صلاح وعشان نلحق نلف على محلات الفساتين
فريدة قالتلي في حاجة بخصوص اللبس ولا ايه؟
انا : اه البسي جيبة من غير كلوت
فريدة : والناس طيب ممكن يلاحظوا
انا: منا عايزاهم يلاحظوا ويتحرشوا كمان واولهم صلوحتي هعرفه اول منتقابل معاه انك مش لابسة كلوت
فريدة : اوووف لا بلاش يا فريال هتكسف اوي منه وانا ماشية معاكم وبعدين يقول عليا ايه
انا: هيقول عليكي شرموطة وهيتحرش بيكي وهتسيبيه يلمسك ويقفش في بزازك وطيزك كمان عاجبك ولا مش عاجبك يا وسخة؟
فريدة كانت على اخرها ولقيت كسها بيلمع عرفت انها سايحة ونايحة خالص من كلامي
سيبتها وروحت البس وناديت عليها وقبل ما نخرج من باب الشقة قلتلها
انا: ارفعي كده الجيبة فرجيني وانتي مش لابسة كلوت
فريدة رفعت جيبتها قدامي ومنظر البت تتاكل وهي واقفة رافعة جيبتها قدامي وملط من تحت
نزلنا انا وفريدة اختي لقينا صلاح مستني تحت واول ما اتقابلنا قربت من ودانه وقلتله
انا: على فكرة فريدة مش لابسة كلوت
صلاح : اووووف يخربيتك ولعتيني من اولها
ولقيت عنيه بتلمع وبيبص على فريدة اكنة عايز ياكلها لا ياكلها ايه اكنة عايز يركبها هههههه
ركبنا تاكسي وروحنا عند شارع فيه مجموعة محلات ملابس كويسة وفساتين
انا : بصي يا فريدة احنا هندخل المحل ده وتقيسي الفستان ده
فريدة : نعم انتي بتقولي ايه وهلبسه ازاي ماما مش هتوافق وقرايبنا والناس اللي هتكون في الفرح
انا: يا وسخة افهمي احنا هندخل نقيسه وتتشرمطي شوية بس فهمتي
صلاح : اوووف على افكارك يا فيري دا انتي فظيعه
انا : احنا هندخل جوة وهنقول انك انت خطيب فريدة عشان لما تقيس تعرف تدخل انت تشوف عروستك حلوة ولا لا في الفستان
فريدة : يالهوي لا كده كتير يا فريال
انا : اخرسي يا شرموطة انتي دا انا هقلعك ملط قدامه كمان مش هيبقا الفستان بس اصبري عليا بس
ودخلنا المحل وفعلا اخدنا الفستان ودخلت مع فريدة وقلعتها ملط ولبستها الفستان وبعدين ناديت على صلاح وقلتله تعالي شوف شكل الفستان على خطيبتك واول ما صلاح دخل كان هيموت من المنظر لان فريدة كانت حلوة اوي في الفستان فعلا
انا: لا مش حلو يلا اقلعي والبسي هدومك
لقيت صلاح دخل ومسك فريدة وهي ملط وزنقها في الحيطة وطلع زوبره من البنطلون ونزل زنق في طيز البت لحد لما جاب لبنه وفريدة مستسلمة خالص وانا كنت على اخري لدرجة اني حسيت ببلل نازل بين رجليا لاني مش لابسة كلوت انا كمان
وبعدين طلعت مناديل من شنطتي ومسحت طيز فريدة وساعدتها في لبس هدومها ومشينا روحنا عند المحل بتاع المرة اللي فاتت ودخلنا؛ الراجل اول لما شافني وقف من مكانه وطبعا زوبره وقف هو كمان
انا: على فكرة الفستان بتاع امبارح هيطلع من عيني هو انا ممكن اقيسه تاني عشان اقتنع؟
هو : طبعا اتفضلي
لقيت فريدة سبقاني على جوة وصلاح وقف جنب الكاشير
انا: هو ممكن حضرتك تيجي معانا لان اختي مش بتفهم في تظبيط الفساتين كويس و الفستان كان واسع شوية من عند صدري
الراجل قال طبعا وشال الفستان بنفسه ودخل معايا ووقف قدام الاوضة بتاعت القياس ودخلت انا وفريدة وقلعت ملط ولبست الفستان وناديت عليه ودخل عليا واول لما دخل شاورت لفريدة تطلع برة وخرجت فعلا وراحت عند صلاح وقفت جنبه وكنت موصياها تقوله كلام وتحكيلي قالها ايه عشان اهيج واتمتع ولما روحنا البيت فعلا حكتلي اللي حصل لما راحت وقفت جنبه
الاول هقولكم المشهد اللي حصل برة بين فريدة وصلاح
فريدة : الراجل جوة مع خطيبتك
صلاح : هي لابسة الفستان على ملط برده؟
فريدة : يعني هو ده اللي فارق معاك اصلا الراجل زمانه بيظبطها يعني زمانه بيمسك بزازها وطيزها وانت واقف هنا
صلاح : اوووف زوبري هينزل تاني
فريدة : مش كفاية اللي نزلته على طيزي هو لسه فيه تاني؟
صلاح : لسه ولسه ولسه اختك بتخليني مولع من اللي بتعمله
فريدة : هي بتعمل بس دي زمانها بتتناك جوه دلوقتي
صلاح : انتي بتقولي ايه؟
فريدة : ايوة خطيبتك بتتناك جوه هي قالتلي كده انها هتطلع مش بنت من جوه
صلاح وشة جاب الوان وفضل واقف مكانه زي الصنم لحد لما لقي الراجل خارج من عندي وبيعدل هدومه وعرقان خالص وراحل يدخلي وهو معدي جنب الراجل قالة في ودانه
هو : متقلقش انا عملت الواجب خلاص يا باشا وشرف خطيبتك هتلاقية جوة على منديلي
صلاح منطقش ودخل جوه لقاني بلبس وماسكة في ايدي منديل عليه دم وبقوله
انا: شرفك اهو يا وسخ يا ديوث خلاص اتفتحت يا خول يا مره
المهم لقيت صاحب المحل جايب فستان تاني كويس على ذوقه وقدمه هدية ليا مقابل فض بكارتي واخدناه ومشينا واحنا مروحين صلاح منطقش كلمة ووصلنا واول ما طلعت البيت قلعت ملط ونمت على السرير واتصلت على صلاح كتير مش راضي يرد؛ روحت فاتحة الماسنجر وصورت كسي صور كتير وطيزي كمان لان الراجل ناكني منها مرحمنيش وبعدين بعتهم لصلوحتي وكتبتلة الرسالة دي
(حبيبي يا صلوحتي انا مش عارفة حصل ده ازاي بس كنت هايجة اوي اوي وعايزة اقدملك هدية كبيرة ملقتش احسن من اني اتفتح من حد غيرك يا قلبي وعشان ضميري بيأنبني اوي لازم احكيلك اللي حصل؛ ما انت حبيبي وخطيبي وجوزي المستقبلي
بص يا قلبي انا لبست الفستان وبعدين الراجل دخل لقاني كده كان هيتجنن؛ اديته ضهري ووقف ورايا وقالي فعلا بزازك مش مضبوطة في الفستان؛ قلتله اسمها صدري ايه بزازك دي عيب كده؛ قالي طب ما توريني صدرك كده وانا اقولك بزاز ولا صدر؛ وراح شادد الفستان معري بزازي ونزل تقفيش فيهم وتفعيص وانا موت يا صلاح خطيبتك ماتت من الشهوة في ايد الراجل وهو ماسك بزازي بيقطعهم وراح شادد بقيت الفستان قلعني ملط في ايده يا حبيبي ولقيته راشق زوبره في طيزي وقعد يقولي طيزك ملبن لازم ابدا بيها وخلاني أفنس طيزي واسند على الكرسي على ايديا وبل صباعه يوسع خرمي وفضل يحاول لحد لما دخل زوبره في طيزي يا قلبي؛ طيز خطيبتك اتركبت واتناكت يا صلاح حتي شوف الصورة اللي بعتهالك لخرمي؛ والراجل الوحش مش يكتفي بكده لا دا راح رماني ونيمني على الارض وفشخ رجلي ودخل زوبره في كسي وفضل ينيك وهو بيرضع في بزازي يا صلوحة وفتحني وبقيت مش بنت يا صلوحه؛ خطيبتك اتناكت يا صلاح وبقيت شرموطة رسمي.


التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *