لم أكن أعلم انني تزوجت ديوث يتاجر بجسدي قصص سكس جديدة

1716

لم أكن أعلم انني تزوجت ديوث يتاجر بجسدي قصص سكس جديدة

عاد زوجي الحبيب إلى المنزل في وقت مبكر من عمله وسكب على الفور شرابًا كبيرًا، أخذ جرعة كبيرة من مشروبه ثم دعاني لأجلس بجانبه على الأريكة. أخذ يدي في يده وضغطها قليلًا – عرفت على الفور أنه يريد شيئًا ما، لكن بالطبع لم يكن لدي أي فكرة ماذا يريد زوجي سالم تحديدًا، لقد تزوجنا منذ 8 أشهر فقط، إنه ليس زوجًا سيئًا ودائمًا لطيف معي حتى الآن، يظل يطمئنني بأنني أفضل امرأة مارس معها الجنس ولا يريد أكثر من ذلك، لكنه بالنسبة لي لم يكن أفضل رجل تذوق كسي، فأنا مارست الكثير من الجنس قبل الزواج ولكن هذه قصة أخرى.
سالم يبلغ من العمر 29 عامًا ويعتقد أنه سيد الرجال. لقد كان دائمًا يتباهى بعدد الفتيات اللاتي مارسن الجنس معه قبل أن يقابلني! لا يزعجني كثيرًا لأنني ضاجعت الكثير من الرجال أيضًا، خبرة سالم في النيك جيدة، بداية من تقبيل فمي ومص حلمات بزازي واللعب بأصابعه بعمق داخل كسي وحتى ادخال القضيب في كسي ثم القذف، إنه ليس رجلًا رقيقًا جدًا عندما يتعلق الأمر بالجنس، لكنه يبقيني مرتاحة بطريقة غريبة وهذا هو كل ما أطلبه. في كثير من الأحيان كان يلعب في البظر ويضع أصابعه داخل كسي، وبالطبع في هذا الوقت يكون قضيبه الطويل داخل فمي، ثم يشعر فجأة أنه حان وقت القذف، وإذا لم أكن سريعة بما فيه الكفاية سأضطر لبلع مني زوجي، في الواقع انا أحب القيام بذلك وقد فعلت ذلك منذ أن بدأت اهتم بعلاقتي مع الأولاد في المدرسة. على أي حال دعونا نعود الى اليوم الذي كنا نجلس على الأريكة! كان سالم يمسك يدي بإحكام، غالبًا ما تكون هذه علامة على أنه يريد مني أن أفعل شيئ مختلف، مثل نيك الطيز أو عندما يفتح النافذة ويجعل مؤخرتي في اتجاه النافذة ويفتح الستائر حتى تكون طيزي على مرأى ومسمع من أي شخص ينظر إلى النافذة! أدرك أن هذه هي الدياثة بعينها ولكني تعودت على تلك الممارسات الشاذة من زوجي، لا أحب فكرة أن يراني الأشخاص الآخرون وانا أتناك! لكنه يصبح مثار جدًا ولاحظت أكثر من مرة أنه عندما أجلس على ركبي وأوجه مؤخرتي تجاه النافذة المفتوحة وبمجرد أن يراني رجل من الجيران ينتصب قضيب زوجي جدًا وينيكني بكل عنف وأشعر بالمتعة الشديدة، علمت أن الدياثة تجعل زوجي مثل الثور الهائج وتقبلت الوضع أكثر من مرة، في الواقع لقد تقبلته كثيرًا جدًا،
حتى جاء ذلك اليوم وقال لي سالم بصوت هادئ للغاية: حبيبتي، انا كنت مع أهم زبون عندي ووقعت معاه عقد كبير جدًا هينقل حياتنا نقلة ثانية بس هو كان متوقع اني هجيبله شرموطة هدية ينام معاها، ممكن تروحي انتي؟
بالطبع كنت مذهولة للغاية وبدأت في الاحتجاج لكن سالم أشار بإصبعه إلي وهو ما يعني أنني لابد أن أوافق وأبلغني أنه يريدني أن أفعل هذا من أجله!
وبطبيعة الحال سألته لماذا لا ترسل له عاهرة من الشارع لكنه أخبرني أنه يريد شخص خاص يعرف كيفية التعامل مع هذا الرجل بشكل صحيح ولا يمكنه الاعتماد على المومسات! استمر سالم في إخباري أن هذا سيكون جيدًا لشركته ولن يؤذيني هذا على أي حال.
عندما سألت سالم متى من المفترض أن يحدث ذلك، أذهلني بقوله: الليلة يا حبيبتي، والرجل هيكون في بلدنا لحد آخر الاسبوع، وانتي هتفضلي معاه لحد يوم الاتنين وهو رايح للطيارة بتاعته، عشان تاخدي وقتك وتبسطيه وفي الوقت ده هقدر أوقع معاه عقود أكتر.
تسائلت كيف يراني زوجي امرأة فاسقة بهذا الشكل، لكن بعد هدنة اعتقدت أنه يمكنني القيام بذلك إذا أصر سالم، سألت سالم ما يجب أن أرتديه وساعدني في انتقاء بعض الملابس لارتدائها. وشملت زوجين من البلوزات والقمصان الشفافة للغاية التي كانت بحاجة إلى حمالة صدر تحته لإخفاء حلماتي، والعديد من التنانير القصيرة جدًا والتي يجب أن أعترف أنها تبدو جيدة جدا على جسدي. لدي أرجل طويلة والتنانير القصيرة تظهرهم بشكل أفضل! لقد أعطاني زوج من الأحذية ذات الكعب العالي للغاية وأخبرني أن هذا كل ما أحتاجه لعطلة نهاية الأسبوع. عندما سألت عن حمالة صدر وسراويل داخلية، أخبرني أنني سوف أعيش مع هذا العميل طوال فترة اقامته، ويتوقع مني أن أكون متاحة في جميع الأوقات وخاصةً لأنه رجل هائج جدًا.
كانت الفندق فخم جدًا! لم يعجبني فكرة أن أكون وقحة حتى لو كان الأمر يتعلق بالترويج لأعمال زوجي ولكن علي أن أفعل ذلك! ساعدني سالم على الاستعداد وأخبرني أن أتأكد من حلق ساقي وأبطيني! ساعدني سالم في حلق ساقي – غالبًا يفعل ذلك (إنها أحدى هواياته) ويقوم بعملها بشكل جيد جدًا، بعد ذلك حصلت على دش شامل وبعض الرائحة على جسدي بعدة بخاخات ثم ارتدت القميص الشفاف الذي اختاره زوجي لي، كان له رابطان عند صدري وعند ربطهما يصبح صدري مستورًا ولكنها تكشف حلماتي والكثير من اللحم العاري من أسفل ثديي حتى تنورتي الصغيرة. كان زر بطني مكشوفًا بشكل واضح حول منتصف المسافة بين أعلى وأسفل ملابسي! بعد ذلك لبست تنورتي الصغيرة وحذائي ثم أخبرني سالم أنني مستعدة للزبون!
لقد حدث كل ذلك فجأة ولم أشعر بسرعة الأحداث. أي نوع من الزوج يرسل زوجته لتمارس الجنس مع رجل آخر! حسنًا، أعتقد أنه لا يمكنني فعل الكثير حيال ذلك!
لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا للوصول إلى الفندق، كنت أعرف رقم غرفة العميل لذلك ذهبت مباشرة إلى المصعد وضغطت
على الزر وتم استدعاء السيد كرم عندما رن الجرس، جاء إلى الباب ورحب بي! كان يبلغ من العمر 40 عامًا تقريبًا، وهو ذو بنية جسدية جيدة ووجه سعيد جدًا، كان أسود أيضًا! لم أكن أتوقع هذا ولم أكن أعرف ماذا أفعل. لم أكن أرغب في ممارسة الجنس مع رجل أسود، كنت قد مارست من قبل مع رجل أسود قبل أن أعرف سالم بوقت طويل، وكان يؤلمني كثيرًا بسبب قضيبه الضخم وتعهدت أبدًا بعدم ممارسة الجنس مع رجل أسود مرة أخرى! لكن هذا كان صعبًا لأنني كنت هنا بتعليمات من زوجي وسيتعين علي القيام بالمهمة! رحب بي السيد كرم ووقف يتأمل جسدي بنظرات شهوانية وقدم لي شرابًا. كانت هذه البداية!
لم يكن كرم خجولًا على الإطلاق وسرعان ما وضع مشروبه على الطاولة ومشى بإتجاهي. قبلني وسرعان ما كان لسانه في فمي ثم أمسك صدري وأخذ يعصره من خلال البلوزة، بعد ذلك قام بفك العقدة أسفل ثديي ثم قام بسحب البلوزة من جسدي وفضح ثديي وهو ينظر للحلمات البارزة! أنا فخورة جدًا بثديي وحلماتي إنهم يعملون على جذب انتباه جميع الرجال.
بدأ يلعب في بزازي ويرضع حلماتي ثم وصل إلى الأسفل ووضع يده بين افخاذي وهو يداعب كسي، لعب معي لمدة دقيقتين ثم أزال حزام التنورة الصغيرة وألقاها على السجادة. كنت الآن عارية أمامه وكان كل شيء يسير بسرعة كبيرة.
بعد ذلك جعلني أصفق يدي معًا فوق رأسي للتأكد من ظهور ثديي بأفضل زاوية ثم عاود مص حلماتي مرة أخرى! كانت حلماتي بارزة للغاية وكان يحب مصها بلطف. ثم دفع وجهه إلى الإبطين وبدأ يلعقه ويمصه – على ما يبدو كان لديه القليل من الهوس بالإبطين. كنت سعيدة لأنني وضعت مزيل العرق وغسلت تحت ذراعي. لقد وجدني متحمسة للغاية من لعق الإبطين واندهش عندما شاهد سوائلي وهي تخرج من كسي.
أخبرني أننا سنتناول الطعام في مطعم الفندق، لكنه يود أن يمارس الجنس معي قبل أن نذهب لتناول الطعام! كنت أتوقع هذا وهكذا، أومأت برأسي ورجعت إلى السرير ثم فتحت ساقي على نطاق واسع وكشفت كسي الرطب جدا له. لم يكن بحاجة إلى الكثير من الجهد وسرعان ما خلع ملابسه، اللعنة، كان لديه أكبر قضيب شاهدته في حياتي، بالتأكيد أكبر بكثير من آخر قضيب أسود تحملته!
صعد على السرير وانتقل بين ساقي وسحبهم للأعلى حتى استراحوا على كتفيه العريضين مستلقية في انتظار دخول هذا القضيب الضخم! حسنًا، لقد دخل في كسي وعلى الرغم من أنه كان لطيفًا جدًا، إلا أنه انزلق بداخلي مباشرة بضغطة واحدة وشعرت أن شعر قضيبه الخشن يخدش البظر! لحسن الحظ لم يؤلمني كثيرًا. بدأ ضخ منيه داخل كسي، كانت نيكة سريعة، ثم شعرت أن قضيبه يزداد حجمًا – كنت أعلم أنه على وشك أن يضعه في مهبلي، كان صوت الضجيج الناتج من كسي مثيرًا للغاية. في نهاية المطاف انسحب وطلب مني مصه وتنظيفه بلساني، فعلت هذا بسهولة ونهم، كنت جائعة وأريد قضيبه في فمي بشدة، أي نوع من الفاسقة أصبحت؟ كنت أعلم أن زوجي كان يريدني أن أفعل هذا، هذا كل مافي الأمر!
كان كرم رومانسي جدًا وطريقة تعامله معي جعلتني أشعر أنني بحالة جيدة! لم يكن هناك شيء يشير إلى كوني عاهرة! اقترح كرم أنني قد أرغب في الاستحمام قبل أن نتجه لتناول طعامنا، ولذا استمتعت بالحمام الثاني ليوم واحد، حاولت إزالة كل المني من كسي، لكن يبدو أن بعضًا منها لن ينفد بسهولة. كان هذا مصدر قلق بالنسبة لي لأنني لم يكن لدي أي سراويل من شأنها أن تحجب حليبه الذي كان من المؤكد أن يتسرب مني أثناء تناولنا الطعام.
ارتديت بلوزة أخرى للوجبة – كان هذا أيضًا شفافًا ويمكنني رؤية حلماتي بوضوح عندما نظرت إلى المرآة، والتنورة القصيرة والأحذية، توجهنا إلى المطعم وهو يشبك ذراعي في ذراعه. لقد عاملني تمامًا مثل زوجته (أو أفضل) وبدأت في الاستمتاع بالمساء. لقد دخلنا إلى قسم خاص من المطعم حيث كنا منفصلين عن الضيوف الآخرين، وبينما كنا ننتظر وصول الوجبات والمشروبات بدأ يتحدث معي بطريقة ودية للغاية. علمت أنه متزوج ولكنه لا يأخذ زوجته في أي من رحلاته التجارية. لديه طفلان صغيرات ويحب أن يمارس الجنس مع النساء الجميلات! سألني الكثير من الأسئلة عني وعن سالم بما في ذلك التفاصيل الحميمة عن حياتنا الجنسية! لم أخبره بكل شيء ولكني متأكدة من أنه أدرك أنني غير راضية تمامًا عن حياتي الجنسية مع سالم!
كنا جالسين بجانب بعضنا البعض، وضع كرم يده على ساقي بعد وقت قصير من جلوسنا. كان يحرك يده ببطء لأعلى ولأسفل مما يمنحني إثارة كبيرة. لم يصل مباشرة إلى كسي حيث توقف على فخذي الداخلي بضع بوصات تحته.
وصلت النادلة مع الطعام واضطررت إلى بذل جهد جاد لأخفي قفزة مفاجئة عندما لمس كسي! وضع أصابعه حول كسي مما جعلني ممحونة جدًا وأكثر رطوبة! أزال أصابعه ووضعها في فمي لكي أمتص عصائري!
واصلنا الوجبة وبعد الطبق الرئيسي أخبرته أن علي الذهاب إلى المرحاض. قبل أن يسمح لي بالرحيل طلب مني انتقاء النادل الذي أثار حماسي أكثر! اعتقدت أن هذا طلب غريب، لكنني اخترت الأطول من الثلاثة الذين خدمونا لأنه كان لديه ابتسامة ودية! ذهبت إلى المرحاض، وعند عودتي فوجئت برؤية النادل جالسًا على المقعد المجاور لكرم حيث كنت جالسة بالضبط!
عندما وصلت إلى الطاولة وقف كرم وهو يترك النادل جالسًا. ثم طلب مني الجلوس على حضن النادل. عندما انتقلت للقيام بذلك أبعد كرم الطاولة بعيدًا حتى أتيحت لي مساحة أكبر. تخيل دهشتي لرؤية النادل جالسًا هناك دون سرواله أو سرواله الداخلي مع قيام قضيبه بالانتصاب في وضع مستقيم من فخذه! كنت أعرف على الفور ماذا يريد كرم! لقد انتقلت للتو إلى مكانه ثم خفضت نفسي إلى أسفل وجلست بطيزي على قضيب النادل حتى دخل في كسي بشكل عمودي، شعرت بإحساس جيد في كسي وسرعان ما بدأت أرفع نفسي لأعلى ولأسفل على قضيبه حتى قذف على الفور. لكنني علمت أن كرم كان يتفق مع بقية الموظفين الذين كانوا يعتنون بنا على مشاهدتي وانا أتناك! وسرعان ما جاء لي النادل بشهوته وقذف سائله داخل كسي، بقيت جالسة بطيزي على قضيبه حتى شعرت بقضيبه يرتخي ثم رفعت نفسي وسقط المني.
سألني كرم عما إذا كنت أرغب في ممارسة الجنس مع أي من الرجال الآخرين لكنني رفضت. ثم عرض على النادلتين 5000 جنيه لكل منهما إذا سمح أحدهما بممارسة الجنس مع نادل آخر، صعدت إحدى الفتيات إلى الأمام وقبلت العرض كما فعل أحد النوادل! بعد وقت قصير كانت لدينا تجربة مثيرة في مشاهدة النادل وهو ينيك النادلة على الأرض، كان مشهدًا مثيرًا وقد رأيت الجميع في الغرفة متحمسين لهذا ولكن لم يشارك أي شخص آخر.
بمجرد أن قذف النادل منيه في كس الفتاة، أخبره كرم أن يحضر قضيبه المتسخ لي حتى أنظفه بلساني. بالطبع اضطررت لمص ولعق قضيبه وطعم كس الفتاة عليه! يجب أن أعترف أنني لم أمانع على الإطلاق. عندما قمت بتنظيفه أخبر كرم النادلة أن تأتي إليّ حتى أنظفها أيضًا. مددت على الأرض مسطحة على ظهري، ثم قامت الفتاة حتى تجلس على وجهي وفمي. بدأت بعد ذلك في لعق وامتصاص شفتي كسها حتى سقط المني المتبقي في فمي.
كان كرم هائج جدًا لأن القطرات الكبيرة من المني قد جفت على فمي. لم يكن لدي مانع من لحس كس هذه الفتاة، أخرج كرم الموظفين وقال أننا سوف نعود إلى غرفته من اجل السهرة.
بمجرد وصولنا إلى غرفتنا، اقترح كرم أن أزيل ملابسي بالكامل وأراد إلقاء نظرة فاحصة على كسي! اضطررت إلى الاستلقاء على السرير عندما دفعني وأخذ يتفحص كسي لكنه لم يخبرني لماذا كان يفعل ذلك. جعلني أمتص أصابعه بعدما انتهى من بعبصة كسي ثم أخبرني أن أستحم إذا كنت أتمنى ذلك. وكان هذا ثالث دش في نفس اليوم!
وقف كرم في الحمام وشاهدني وانا أستحم ولم يبذل أي محاولة للانضمام إلي. ما إن تم غسلي وتجفيفي عدنا إلى غرفة النوم حيث اقترح علي أن أمصه قضيبه! في هذا الوقت كان عاريًا وكان قضيبه منتصب جدًا مثل مضرب بيسبول! كان ضخم. بالتأكيد أحببت مصه لكنه جعل فكي يتألم بسبب حجمه ولكنه دخل في فمي أخيرًا حتى قذف وابتلعت منيه بالكامل.
كانت الساعة متأخرة جدًا وأخبرني كرم أننا سنذهب الآن للنوم.
استيقظت في حوالي الساعة التاسعة صباحًا عندما وصل الإفطار. حتى الآن كنت أستمتع بوقتي معه.
في المساء التقينا بسيارة ليموزين التي نقلتنا بعيدًا إلى ناد بدا أنه يعرف الكثير عنه. عندما وصلنا كنا موضع ترحيب من البواب وبقية الموظفين مثل الأسرة المفقودة منذ فترة طويلة!
دخلنا في غرفة خاصة تم إعدادها فقط باستخدام طاولتنا ومقاعدنا – لن نشعر بالانزعاج من قِبل أشخاص آخرين! مرة أخرى جلس كرم بجواري تمامًا مثل الليلة السابقة وسرعان ما وضع يده على فخذي حتى وصل كسي! كان مفتونًا بكسي وهو بالتأكيد يحب اللعب معي.
دخل علينا مجموعة كبيرة من النوادل ومعهم وجبة رائعة، ثم جاء مالك النادي لرؤيتنا وسألنا عما إذا كنا سعداء بالخدمة وأخبره كرم أننا سنرغب في الحصول على بعض الترفيه بعد الطبق الرئيسي وترتيبه لنا. انحنى المالك وأخبرنا أنه سوف يرى ذلك دون تأخير.
بدأ الترفيه عندما شكّل 12 رجلًا أسود يرتدون ملابس مهيبة في الغرفة أمامنا. بدأت الموسيقى وبدأ الرجال يرقصون لنا.
وسرعان ما كانوا يقفون أمامنا عرايا تماما مع القضبان الضخمة المنتصبة. ثم أخبرني كرم أن أقف أمام الرجال وأن أزيل ملابسي، كنت خائفة على نفسي وأتساءل كيف يمكن أن أتعامل مع كل هذه الازبار الضخمة، قبلت الرجل الأول وبدون مقدمات انقض على كسي وأدخل قضيبه كاملًا وأخذ ينيكني بأقصى قوة. ثم وجدت موكب من الرجال في طريقهم الى كسي واحد تلو الآخر بدون رحمة، كان كسي يؤلمني كثيرًا حتى شكوت كرم وأخبرهم بأن يستخدموا الثقوب البديلة بدلًا من كسي!
انبطحت على بطني ووضع وسادة تحت بطني وأصبحت مؤخرتي ترحب بهم وهي منتفخة امام ازبارهم في انتظار الركوب، كان الرجل الأول هو الأصعب في الدخول في طيزي، لكن سرعان ما تعمق بعمق في مؤخرتي حيث أتى بحليبه الساخن وألقاه في خرم طيزي. يتبعه بقية الرجال وعددهم كان 6 واحد تلو الآخر يعتلي لحمي وانا أعرض طيزي الكبيرة له ليركب عليها حتى قذفوا جميعًا وابتلعت طيزي منيهم! اختفى الألم في خرم طيزي بعد الرجل الثاني وتحول الألم لمتعة، لم أستطع أن أصدق كمية الحليب التي خرجت من فتحة طيزي!
خرجوا الوحوش بعد أن أعطاهم كرم الكثير من المال وأخبرني أن أذهب إلى المرحاض. كان لدينا مرحاض بجوار غرفتنا وذهبت إلى هناك وانا عارية وحاولت تنظيف نفسي بأفضل شكل.
بعد كل هذا عدنا إلى الفندق، لقد كنت مرهقة تمامًا من كل هذا النيك، لكنني شعرت بالرضا الشديد بكل هذا المني الذي شربته! وبمجرد وصولي إلى الغرفة، توجهت سريعًا للاستحمام وحاولت تنظيف نفسي لكرم. كنت أعلم أنه يريد أن ينيكني بعد العرض الذي شاهده. عندما عدت إلى الغرفة كان كرم يرقد عاريًا على السرير ورحب بي بأذرع مفتوحة.
غرقت في ذراعيه وعانقني واختفى كل التعب وهو يحضنني ويقبلني. سرعان ما وضع يدي على قضيبه ولم يمض وقت طويل حتى ينتصب ويكون جاهز لي. كان كسي يؤلمني ولكني أردت منه أن ينيكني وهذا ما فعله! الآن أصبحت عاهرة حقيقية بعد أن مارست الجنس من قبل العديد من الرجال – لم أكن أعرف ما إذا كنت سأخبر زوجي بكل هذا، لكني أيضًا لم أكن أعلم انني تزوجت ديوث لا يغار على عرضه!
بعد أن قذف كرم داخلي سألته بهدوء عما إذا كان يمانع إذا نمت الآن حتى تناول وجبة الإفطار لأنني كنت أشعر بالإرهاق الشديد.بعد كل شيء كان لا يزال يتعين علي البقاء معه طوال الليل حتى موعد الرحلة في صباح اليوم التالي. يبدو أن كرم متعب للغاية ولذا فقد نمنا حتى الإفطار! كنت بحاجة للنوم!
في اليوم التالي ذهبنا لركوب سيارة ليموزين بعد الإفطار. وأخذنا جولة في جميع أنحاء المدينة ورأينا بعض المعالم السياحية المثيرة للاهتمام.
طوال الوقت الذي كنا نتجول فيه كان كرم جالسًا بالقرب مني في الجزء الخلفي من السيارة مع تنورتي القصيرة. لحسن الحظ تم تعتيم النوافذ، كان يتحرش بجسدي ويلعب في بزازي وسيجعلني أقذف شهوتي قريبًا بسبب مصه لحلماتي واللعب في بظري. كنت أستمتع بالاهتمام ولكن سرعان ما بدأت أشعر بالتعب!
وصلنا إلى مطعم لتناول طعام الغداء الذي كان لذيذ نوعًا ما بسبب المناظر الطبيعية.
بعد الغداء عدنا إلى السيارة ولكن قبل أن نغادر السيارة دعا كرم السائق إلى الجزء الخلفي من السيارة حيث سأله عما إذا كان يريد أن يمارس الجنس مع زوجته؟ شعرت فجأة بالإثارة عندما أشار لي كرم على أنني زوجته. كان السائق رجلًا كبيرًا ولم يتردد في نزع ملابسه والتسلق عليّ ومارس الجنس معي جيدًا. لم يكن السائق سعيدًا فحسب، بل بدا كرم سعيدًا جدًا أيضًا. في وقت متأخر من بعد الظهر عدنا إلى الفندق وكان معي في الحمام هذه المرة.
لعب كرم معي تحت الماء وكان يقبلني برومانسية وهو يحتضنني من الأمام ويغرس أصابعه في لحم طيزي الرجراجة وكان يستعين بالصابون ويقوم بادخاله بين الفلقتين حتى فاجأني بعبوص كرم العنيف في خرم طيزي فصرخت وقفزت في حضنه، نظرت له وانا أبتسم مثل العاهرة وعيناي تقول أعطني المزيد، فوجدته يبعبص طيزي مرة أخرى حتى تشنجت ووضعت فخذي الأيمن بين قدميه أحك قضيبه بلحمي المبلل بالصابون، لم يستطع كرم تمالك نفسه فدفعني الى الجدار ورفع قدمي اليمنى وحشر قضيبه في كسي وناكني في النهاية قبل أن نغادر الحمام. استراحنا قبل تناول وجبة المساء، لكن الليلة قرر كرم أن نأكل في غرفتنا. وصل الطعام في الوقت المحدد.كنت أجلس عارية على الأريكة وطلب مني كرم أن أبقى هناك عندما يحضر النادل الطعام. كنت أتوقع أنه سيطلب من النادل أن يمارس الجنس معي لكنه لم يفعل، لذلك شاركنا في وجبة لطيفة للغاية جالسين عاريين على الأريكة ونشاهد التلفزيون تمامًا مثل الزوجين!
وبالطبع مارسنا الجنس مرة أخرى بمجرد أن صعدنا إلى السرير ويجب أن أقول أنني كنت أستمتع حقًا بقضيب كرم! لقد مر وقت طويل منذ أن تمكنت من الاستمتاع بمثل هذا القضيب والآن أردت حقًا المزيد منه! كان كرم لطيف حقًا وتحدثنا في جميع أنواع الموضوعات.
أخبرني أيضًا أن لديه مفاجأة خاصة لي. هذا جعلني أتساءل ولكني فضلت التركيز أكثر عليه وعلى القضيب الجميل الآن. طوال الليل كنا ننام دون استيقاظ. لم يوقظني كرم لممارسة الجنس معي أثناء الليل رغم أنني كنت مشتهية للغاية في الصباح وبدأت أشعر بالأسف لأنني سأفقد هذا القضيب الرائع.
تناولنا طعام الإفطار معًا وأخبرني كرم أنه سيغادر في رحلة الساعة 10: 00 صباحًا ويودني أن آتي معه إلى المطار ورؤيته. لقد وافقت بالطبع، وآمل أن أحصل على النيكة الأخيرة في السيارة.
في تمام الساعة 8: 30 صباحًا، كان هناك طرقًا على الباب وقفز كرم لفتح الباب. بدا قلقًا للغاية ولكنه ابتسم عندما رأى مجموعة الرجال السود الذين تدفقوا من الباب. حوالي 20 رجلًا أسود يرتدون ملابس غير رسمية، وقد استقبلوا كرم مثل الأصدقاء القدامى. جاء كرم وأخبرني أنه لديه مفاجأة لي. بدأت أشعر بالقلق من أنه قد يكون هناك الكثير منهم.
أخبرني كرم أنه يريدني أن أذهب وأستعمل المرحاض وأفرغ كلتا فتحات كسي وطيزي! أخبرني أيضًا أن أستحم ثم أغسل نفسي جيدًا ثم أعود عارية إلى غرفة النوم. انتقلت بسرعة إلى المرحاض وأفرغت الفتحتين ثم صعدت إلى الحمام حسب التعليمات وتأكدت من نظافة كل جزء من جسدي. عندما عدت إلى غرفة النوم كان الجميع بمن فيهم كرم عراة وكان الجميع يلعبون في أزبارهم. كان مشهد أكثر من 20 رجلًا أسود يقومون بتدليك أزبارهم العملاقة حتى شعرت بالإغماء! تعافيت بسرعة ثم أخبرني كرم عن دهشته. لقد طلب من كل هؤلاء الرجال الامتناع عن أي نشاط جنسي خلال الأيام الخمسة الماضية، وبالتالي فإن كل هؤلاء الرجال سيكون لديهم كميات كبيرة من المني في كراتهم! كان يعتزم كل رجل أن يمارس الجنس معي مرة واحدة على الأقل إذا كان ذلك ممكنًا، بدا لي الأمر غامضًا إلى حد ما لكن لم يكن هناك أي شيء يمكنني فعله حيال ذلك.
قام كرم بسحب كرسي الصالة المبطّن جيدًا ووضعه في وسط الغرفة. ثم جعلني أقف إلى جانب أحد مساند الذراعين المبطنة ثم جعلني انحنى حتى استقر رأسي على مقعد الكرسي وكانت طيزي الكبيرة مرفوعة ومنفرجة في الهواء مثل وضع السجود! شعرت براحة كبيرة في هذا الوضع وبعد قليل وضع اصبعه في خرم طيزي ودفع قضيبه الضخم في كسي! في هذا الوقت كنت مشغولةً جدًا بكل هذه الأزبار السوداء التي تقف منتصبة أمامي!
كان كرم قادرًا على الانزلاق في كسي بضغطة واحدة ثم بدأ ينيكني بقوة، بدا وكأنه يشعر بسعادة غامرة عندما ضخ حمولته في أعماق كسي! وبمجرد أن سحب قضيبه شعرت بقضيب آخر في كسي! كل رجل يأتي لينيكني ويترك مجال للرجل الذي بعده! يمكنك أن تتخيل مدى عهري مع كل هذا المني على كسي وطيزي من الخلف!
أخبرني كرم أنني يجب أن أبقى في هذا الوضع. أجلس على ركبتي ورأسي في الكرسي وطيزي الى الأعلى، شعرت بعد ذلك ببعض زيوت التشحيم التي تدفقت إلى خرم طيزي وأدركت ما سيحدث بعد ذلك! دخل القضيب الأول في خرمي وبدأ ينيكني بشراسة حتى قذف الرجل وانسحب واستعيض عنه بالرجل التالي وقضيب ثم قضيب وقذف ثم قذف حتى شعرت بضغط غريب في أعماق طيزي حيث كان حليب الرجال يتراكم. شعرت كما لو كنت في حاجة للذهاب إلى المرحاض على وجه السرعة ولكن لم تكن هناك فرصة.
أعتقد أنني قد مارست الجنس في كسي وخرم طيزي أكثر من 30 مرة، تحدث معي كرم وأخبرني أنه يعتقد أنني ربما أصبحت ممتلئة تمامًا الآن، لكن كان هناك المزيد ليأتي، كان لدى بعض الرجال انتصابهم الثاني وهكذا بدأت جولة ثانية من النيك في طيزي!
أصبح كسي ممتلئ تمامًا بالحليب، لم يعد الرجال قادرين على ضخ سائل جديد داخلي على الرغم من أنني كنت في وضع مرتفع. ثم بدأوا في التركيز على خرم طيزي. أعتقد انني مارست نيك الطيز حوالي 15 مرة أخرى. شعرت بالانتفاخ الشديد ولم أكن أعرف كيف سأكون قادرة على المشي! وأخيرًا بدأوا في مغادرة الغرفة.
قام كرم بتنظيف كسي وخرم طيزي ووضعة قطعة قماش ولاصق طبي حتى يلم الجروح ثم ساعدني على الوقوف! لم يكن لدي مثل هذا الشعور الغريب في حياتي كلها. كنت ممتلئة لدرجة أنني لم أكن أعتقد أنني سأكون قادرة على المشي.
قام كرم بمساعدتي في ارتداء ملابسي وتثبيت التنورة القصيرة حول خصري ثم حذائي، شكرني كرم وأخبرني انه استمتع جدًا ويتمنى ان نكرر هذه التجربة مرة أخرى ثم قبلني بعمق. ناضلنا إلى المصعد وعرفت كيف تشعر أي امرأة حامل بهذا الحمل الكبير في بطني!
عندما كنا في السيارة حاولت أن أجلس بكل الاوضاع لكن لم أستطع وكانت الرحلة إلى المطار غير مريح. حملني كرم ولعب في بزازي وحلماتي بينما كنا نسير على طول الطريق حتى غادر كرم.
قادني سائق الليموزين إلى المنزل ولم أستطع الانتظار للوصول إلى هناك – كنت في حاجة ماسة إلى الارتياح لدرجة أنني كنت مجنونة تقريبًا! لحسن الحظ كان سالم في المنزل وبدا فضوليًا للغاية عندما شاهدني وأنا أمشي مثل امرأة حامل. عندما انتقلنا إلى الداخل أخبرت سالم بموجز سريع لذا أخذني مباشرة إلى الحمام وأزل كل ملابسي وجعلني أقف عارية ثم خرج سالم من الحمام وصرخت عليه لكنه ذهب كما هو.
عندما عاد كان معه امرأة شقراء جذابة جدا كانت عارية تمامًا وكان لديها عدد من العلامات على جسدها مما جعلني أدرك على الفور أنها قضت عطلة نهاية الأسبوع مع سالم وأنه أساء إلى جسدها تمامًا كما فعل لي عندما كان غاضبًا جدًا. لقد شعرت بالحرج الشديد من هذه المرأة الحاضرة ولكن كل ما أردت فعله هو تنظيف ثقوبي.
رش سالم الرذاذ البارد بين ساقي وعلى الفور أزال الضمادات وتناثرت كمية كبيرة من مني الرجال على الأرض!
كان سالم مندهشًا لأنني كنت أحمل الكثير من الحليب في جسدي وأراد معرفة عدد المرات التي مارست فيها الجنس. عندما شرحت عدد الرجال هناك لم يستطع أن يصدق ذلك وأخبرني أنني أكذب.
أخبرني سالم أن هو وشيرين كانا يمارسان الجنس طوال عطلة نهاية الأسبوع بأكملها، لكن لم يكن لديه أدنى فكرة عن أنني سأستغل من قبل العديد من الرجال. أخذ شيرين إلى غرفة نومنا ودفعها بلطف إلى السرير! ثم تسلق بين ساقيها ومارس الجنس معها! بدأت أفكر في أنني ربما أشاهد نهاية زواجنا، لكن عليّ الانتظار لمعرفة ذلك بالتأكيد.
بعد أن مارس الجنس ارتدت شيرين ملابسها ثم طردها ودفع سالم لها مبلغًا هائلًا من المال مقابل خدماتها. لقد شعرت باستغلال كبير لأنني لم أحصل على قرش واحد طوال عملي! ومع ذلك فقد مررت بتجربة رائعة مع وجود عدد كبير من الازبار الكبيرة في جميع أنحاء جسدي وكان ذلك شيئًا سأتذكره لفترة طويلة!
أخبرت سالم أنني لم أكن قلقة إذا انفصلنا، لكنه شعر بالغضب الشديد عندما قلت ذلك. لقد ظننت أنني أريده دائمًا ولكنه لم يعد رجلًا في نظري بعد الان. كنت حزينة جدًا أن كرم متزوج، كان من الممكن أن يكون زوجًا رائعًا ولكني أعتقد أنه لا يوجد أمل كبير في ذلك، لكنني لن أتخلى عن الفكرة!

·

التعليقات

  • زيدو من القصص المصورة المحارم

    زب 1 يناير، 2020 3:06 ص

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.