عمي يبعبص طيزي الكبيرة ويعلمني النيك قصص محارم

3998

عمي يبعبص طيزي الكبيرة ويعلمني النيك قصص محارم

اليوم راح احكيلكم عندما كان عمي يبعبص طيزي بعد ان قمت باغرائه، اولا اسمي سارة كان عمري وقت القصة 20 سنه عمي مشعل هو اقرب انسان لي دايم امزح معه واضحك واسولف بدون خوف أو حواجز بالعربي كنا فرندز كان عمره 31 سنه بس ماطرى ع بالي اللي بيصير ابد كنت من اقل من سنه انا وصاحباتي نتفرج ع افلام سكس ونقرأ قصص ونتبادلها. واول السالفه صديقتي خاوت بويه من المحنه وصاروا يسون مع بعض وهي تقولي كل شيء بالتفصيل الممل اما انا كنت انمحن لكن كنت ابي رجال المهم جابت سيديهات سكس اثنين محارم اخت واخوها وبنت وخالها. وشغلنا الاب توب بمخبانا السري بالمدرسة اللي هو مستودع قديم وانمحنا انا وياها هي راحت تطفي محنتها وانا جلست افرك كسي لين نزلت خلصت الفسحة ورحنا للفصول وانا فكري مع النيك رجعت للبيت وكنت جايبه من نوف قصه سكس بنت مع عمها بدلت ملابسي واخذت غداء لي ولعمي مشعل اللي ساكن بالملحق من سنتين المهم اول مادخلت عليه ارتبك وطفى الاب توب بسرعه ووجهه تغير وبابتسامه خبيثه سألته وش مخبي عني قال ولا شيء بس فجعتني. ضحكت وقلت ااه يعنني بصدق انا اعرف انه يطلع مع بنات ويشوف مقاطع سكس، المهم تغذينا وقبل ما اروح قلتله عندي اختبار انجلش تذاكرلي قال متى قلت الحين بنام وبالليل كالعادة الكل متعود اني اسهر معه عادي وانا انحنيت اخذ صينيه الغداء وخليت طيزي قريبه منه وهو بحلق عيونه وانا مشيت اتمايع مدري ليش، لما لفيت اسكر باب الملحق وراي ناظرت زبه وشفته واقف رحت وانا اضحك ع حالي واقول انهبلت انا رجعت لغرفتي وع طول طللعت القصة وجلست اقرأ والقصة هالمره حاميه وانا منسدحه واقرء وافرك كسي من المحنه لين نزلت مرتين وخلصت القصة وشلت الكتاب بين كتبي بالشنطه وانسدحت ع السرير وانا اتخيل القصة البنت وعمها ينيكها تخيلت عمي يبعبص طيزي وينيكني واتخيل زبه قلت لنفسي شكله كبير كذا مره احس فيه بدون قصد صحتني امي قمت قلت لها وش فيه يمه قالت بنت خالتك ولدت بروح للمستشفى اشوفها قلت زين قالت بيوديني اخوك خالد وابوك راح لبيت ابو صالح مب راجع لاخر الليل. قمت من السرير وامي راحت مع اخوي واخوي الثاني متزوج وساكن برى البيت لقيت الساعة ثمان ونص بالليل غسلت وجهي ورتبت ملابسي وانا استرجع احداث القصة اخوي الصغير نايم هو واختي عليهم مدارس ورحت لغرفتي وانا افكر معقوله اقدر اخلي عمي ينيكني اااه ياليت اسولف مع نفسي وشلون اسوي اغراء انا دايم لبسي بناطيل وحركات اهلي يعترضون انا اطنش. لبست بنطلون سترش ضيق راسم طيزي المربربة اللي الكل خاق عليها ولبست قميص له زراير ضيق ع صدري الكبير وحالماته البنية وانا لي خصر حلو مررره خليت زرار القميص مفتوح علشان صدري يبان منه وتذكرت كتاب قصه سكس مب اللي اليوم قريته واحد ثاني بنت وحبيبها حطيته داخل كتاب الانقلش ورحت لعمي بابتسامه طقيت الباب وشوي وفتح اول ماشفت زبه واقف ابتسمت وفلت فاضي قال من انتي يستهبل قلت انا سندريلا استهبل قال حياك قبل مايروح الليل وترجع كشته ضحقت واسوي زعلت انا كشه واجي بمشي مسكني وقال بحنيه سوسو امزح اني احلى كشه وضحك وضحكت قلت بتخلني واقفه ولا بتذاكر لي قال حياك ودخلت وهو شوي ويلزق فيني جلست ع السرير وحطيت الكتاب وهو جلس على الكرسي قمت قلت له بروح اجيب ببسي واي شي لاني ما اكلت قال روحي وبسرعه علشان تذاكري ضحكت وقلت امرك يا استاذ ضحك ومشيت امايل طيزي الكبيرة قدامه وعيونه بتاكلها وقبل مااطلع قلت له شف ترى علينا الفصل الثاني حضره لين ارجع قال امرك ونط للكتاب وانا رحت بسرعه وتعمد اتاخر شوي اخذت ثنين ببسي وفطيرتين وببسي وكم شيبس واكواب وضبطتهم بالصينية ورحت له دخلت لقيته يقرأ بالقصة وزبه قايم ناظرلي وقال وش هذا قلت وش مدري اسوي بريئه قالي الكتاب ورفعه لي قلت بتلعبك هذا لصديقتي بس هي عطتني اقراه وانا برجعه واهاوشها ماتعيدها معي قالت وهو يخزني زين خلاص تعالي اذاكر لك فتح كتاب الانقلش واخذ دفتر وقام بيشرح ليقال صديقته خطيره القصة حلوه ابي اقراها قلت زين قام يمزح معي وهو جالس جنبي وزبه لاصق بفخذي وانا احس فيه اااه لو يسوي اللي في بالي جلسنا نذاكر شوي وناكل شوي ونسولف شوي خلصنا مذاكره وهو شكله مب عاجبه اني خلصت قالي عندي فيلم لشاروخان جديد تبي تشوفينه قلت اكيييد كنت اموت بشاروخان ايامها حط السيدي وقال انا شفته بروح اكلم خويي وانتي شوفيه قلت زين راح وشغلته طلع فيلم سكس وكان متعمد، شفته يناظر وهو يسوي يكلم بالجوال لان الباب مب مسكر كله سويت نفسي بطفيه وتراجعت وانسدحت ع السرين انمحنت مررره وابين اني منحونه واقول اااه واحرك كسي بيدي كني مااشوفه يناظرني. خلص الفيلم وانا منسدحه ناديته وبسرعه فكيت زر من القميص صدري صار واضح مرره دخل تعدلت بسرعه وقفلت الزرار جلس جنبي ع طرف السرير قالي الفلم حلو قلت له ايه مرره ابتسم لي زين فيه واحد احلى بس القاه بجيبه انا اتغيشم قلت اااه لو اتزوج شاروخان قال وش بتسوين ضحكت وقلت لسوي العمايل قمت وقام لفيت لسرير اخذ الكتاب وهو يناضر كسي وصدري وانفاسه حاره اخذت الكتب ورحت قدامه قلت له يلا بروح قال تو الناس الساعة ١١وقام بغير السالفه علشان مااروح وانا واقفه قدامه نسولف فجأه نطيت وحضنته بكل قوه وصرخت قلت فيه شي مشى ع رجلي ناظر تحتي مالقى شىء وانا مسويه مرعوبه اقول له لايكون صرصار قال مافيه شيء حسيت بزبه عند كسي واقف بقوه ناظرت بعيونه وانا ضامته وهو حاط يده ع ظهري حسيته يبي يحرك زبه وهو يناظرني. وشوي شوي يقرب مني لين انفاسه صارت ع وجهي حاره مولعه باسني بخفه وانا اسوي مستغربه وع طول حط شفايفه ع شفايفي ونزل مص وقام يحرك زبه ع كسي حسيت فيه من ورا الشورت اااه وااقف وينبض وبديت اتفاعل معه وامص شفايفه. وصرنا نمص ونبوس بعض نزل يديني عنه وراح قفل الباب انا ناظرت بالارض مبتسمه وجاني ع طول رفع راسي وانا قمت بسته ع شفايفه ومصيتها وجلسنا نمص ونبوس صرت مولعه و كنت احس بكسي ناررر صرت اتاوه وانا ابوسه وصار يهيج ويبوس اقوى وانا اااه ااااه وهو يبوس ويمص فيني نزل لرقبتي ووقف عندها حسيته متررد يفتح القميص فتحته انا وطلع صدري اللي ماهليه الاستيان مايغطي الاجزء بسيط منه ونزل يبوس فيني ويمص نهودي ويمص واحد ويعصر الثاني وانا ولعت وتبلل كسي وصرت اتاوه وهو يهبج قام نزع القميص عني ورماه ع الارض وقتح البنطلون وهنا شاف كسي لاني لبسته بدون كلوت قال اااه كسك يخبل انا قلت كله لك ناظرني بشهوه وشاف شهوتي نزل البنطلون عني وجلسني ع السرير ونزل التيشرت عنه والشورت هنا انا نطيت ومسكت البوكسر قلت انا بنزله قال امرك ممحونتي ابتسمت ونزلته وطلع زبه ااااه قوي وواقف كبير مررره وينبض رميت البوكسر ومسك زبه قال تمصينه قلت ابي بس ماعرف زين علمني ونزلت بوس ومص ولحس لين تعودت وصار يتاوه وانا امص فيه ومستمتعة ومسك راسي وقال دخليه وطلعيه بيرعه. وانا سويت ادخل واطلع بسرعه ثم اهدي ثم اسرع لين قرب ينزل قال بنزل وين احطه قلت ابي اذوقه ونزل بفمي وانا بلعته كله كان حار بس يجنن وجلست امص والحس الباقي ثم سدحني ع السرير وجلس يمص شفايفي وباقي منيه عليها ثم نزل لرقبتي ثم لصدري وقطع نهودي مص ثم قام يلحس ويبوس بطني وانا اتلوى تحته واتاوه وهو يهيج اكثر ونزل لكسي شافه ورردي ونظيف ما عليه شعر قال حركات قلت بجرائه علشانك حبيبي قال اااه لو تدرين من زمان كنت ابيك بس خفت ماتبين قلت انا كلي لك ونزل لحس بكسي ومص اشفاره وانا اتأوه واقول اقوى ااااااه ااااه ابوه اكثر لين نزلت وشوي وصار يلحس ويشرب العسل حقي. وانا اتلوى اقوله دخله تكفى دخله قالي لا انتي بنت قلت بس شوي قال لاضليت لين اقتنع دخل راسه وانامت من المحنه ابيه كله رفض قلبني ع بطني وقال بشبعة بطيزك قلت ايوه وقام باعد بين قلقتي وصار يلحس صيزي انا انمحنت اكثر وصار يدخل لسانه بخرقي وتزيد محنتي ويده تداعب كسي وانا اقوله دخله بموت دخله وقالي ارتفعي شوي ورفعت طيزي وصار عمي يبعبص طيزي ويدخل اصبعه بخرمي وتألمت شوي وتعودت وصار ينيكني باصبعه ثم دخل ثنين ثم ثلاثه ثم طلع اصابعه واخذ علبه كريم قريبه منا وحط ع زبه وع طيزي وخاصه خرمي وصار يدخله بخرم طيزي حط راس زبه ع خرمي ويحركه وانا اتاوه ودخل راسه عورني شوي وصار يدخل شوي شوي لين وصل نصه تركني اتعود عليه وراح الالم وجت المحنه والنشوة وصار بطلعه ويدخله بشويش وانا صرت لاطلع ابعد شوي ولادخله اقرب اكثر وع طول دخله كله شهقت وبصرخ الا اني عضيت المخدة بقوه وانطبت قدام وهو مسكني من ظهري وانسدح علي وتركه شوي لين صرت انا اتحرك من المحنه مسك نهودي يحركهم بيدينه ويعصرهم وينيك طيزي انمحنت مررره وهو يهيج اكثر لين نزل بطيزي ونزلت انسدحنا وهو زبه بطيزي للحين قالي لو فيه وقت انيكك اكثر قلت بعد قال اااه لقطعك بوسنا بعض ومصمصه شفايف وطلع زبه مسحه بمنديل وجيت ابوسه والحسه قالي بس لا اهيج واهلك بيجون الحين فعلا الساعة قريب الوحدة وقمت لبست وتعدلت نطيت عليه ومصيت شفايفه قلت له بكره نكمل قال بكره الاربعاء نروح السوق وش رايك قلت لا تنيكني قال لي اكيد بنقولهم بنروح السوق ونشتري كم غرض ونروح لشقه وانيكك يامنيوكتي لين تشبعين قلت ما اشبع من زبك قال يلا اهلك جو رحت ركض لغرفتي قبل لا يدخلون وتحممت وخلصت وع طول رحت نمت بعد ماسلمت ع اهلي وتطمنت ع بنت خالتي

·

التعليقات

  • آه آه آه قصة تهبل اححححح

    عاشق طيز 12 سبتمبر، 2019 5:31 م

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.