بزاز بنت خالتي الممحونة في المطبخ قصص نيك عائلي جديدة

17256

بزاز بنت خالتي الممحونة في المطبخ قصص نيك عائلي جديدة

هذا ما حدث عندما لمست بزاز بنت خالتي صابرين التي كنت اعاملها بكل احترام ولا انظر اليها نظرة رغبة أو شهوة جنسية وحتى انها كانت في السابق تناديني اخي. اخوها بلال كان صديقي منذ الصغر وانا ادخل إلى بيتهم بطريقة عادية وهو يدخل إلى بيتنا وكانت اخته اكبر منه وهي جميلة جدا ولها جسم ناري لكني لا انظر اليها نظرات جنسية واحترمها كثيرا وذات يوم ذهبت لابن خالتي فلم اجده في البيت وكانت اخته وحيدة يومها واخبرتني انه ذهب رفقة ابوها وامها وما كان مني الا ان هممت بمغادرة المكان واذا بي اسمع صوت صابرين تناديني وتطلب مني ان اصعد إلى البيت لانها تحتاجني ولما وصلت إلى الطابق الثالث اين كانت تسكن طلبت مني ان ادخل قارورة الغاز التي كانت امام البيت إلى الداخل لانها ثقيلة ولا تقدر على حملها علما ان البائع هو من وضعها امام البيت بتوصية من الاب. ولما دخلت إلى البيت احسست بشيئ غريب حيث كانت نظراتها مثيرة وهي تقترب مني وتحاول مساعدتي حيث كانت بزاز بنت خالتي تقريبا ملتصقة بي ولكني قلت ان الامر عادي وحاولت ابعاد الوساوس من راسي ثم وضعت القارورة في المطبخ وهممت مرة اخرى بالانصراف لكنها امسكتني من يدي وطلبت مني ان انظر إلى عينيها واصبح قلبي ينبض اكثر من المعتاد وشعرت ببعض الخوف ودون اطالة امسكت صابرين بيدي ووضعتها على صدرها ولمست بزازها التي كانت ممتعة وطرية ورائعة ولكني حاولت التملص واخبرتها اني مشغول ولكنها اصرت واخبرتني انها لن تتركني حتى تتذوق زبي. في تلك اللحظة صرت مثل الوحش وانتصب زبي بقوة ونظرت إلى بزاز بنت خالتي البارزة من تحت الستيان والروب وتخيلت شكلهما حتى قبل ان اراهما وكانت الحلمات ترفع الروب من جهة الصدر بشكل مغري جدا وهنا قبلتها فاحسست ان جسمي قد تكهرب وبدأت اذوب معها واستسلمت لقوة جسمها وفتنته حيث احتضنتها وكانت يدي على ظهرها وانا اتحسس جسمها وانزل يداي حتى المس طيزها العريضة وابعبعص الفلقتين جيدا ثم رفعت لها الروب ولم تكن ترتدي كيلوت وادخلت اصبعي في خرم طيزها وكانت ساخنة جدا وهنا ارتفعت شهوتي اكثر فرفعت لها الروب كاملا وبدأت ألحس بزاز بنت خالتي وارضعها وامص الراس بكل متعة ومحنة. وكنت اضغط بشفتاي على الحلمة وانا امصها مثل الحلوى ولما رأيتها قد ذابت تماما معي اخرجت لها زبي وكان زبي قد ابهرها حيث اني املك زب طويل وله راس كبير جدا وبدأت صابرين ترضع لي زبي وانا متكئ على الحائط وعيناي مغمضتان من الشهوة واللذة الجنسية التي كنت عليها وثم عادت صابرين وقبلتني والسنتنا تتقاطع في كل مرة والانفاس تخرج حارة جدا مني ومنها. وبعد مداعبات رائعة احسست اني لن اصمد كثيرا حين رايت صابرين عارية امامي وكسها المربرب ينتظرني فقربتها مني حتى لمس زبي كسها ثم ادخلته بقوة وكان كس صابرين ساخن جدا وزبي يزلق فيه وكانه كان مملوء بالزيت وشعرت بحرارة كبيرة حين كنت ادفع بزبي واخرجه داخل كسها الرائع اللذيذ ومن شدة اعجابها بزبي كانت تلعب بالخصيتين وتحركهم في كل مرة وكنت احس انهما مملوءتين بالمني عن اخرهما وبدأت احس اني وصلت إلى حالة عالية جدا من الشهوة اثناء النيك وامسكت بطيز صابرين كنت كلما ادخلت زبي كاملا كلما جذبت طيزها نحو زبي كي اوصله إلى ابعد عمق داخل كسها و كانت طيز صابرين جد طرية ومتحركة وانا افتح الفلقتين ثم اتركهما واراهما يصطدمان فاعيد الكرة في كل مرة واضيف عليها بوسة حارة على الشفة العليا وانا اسمع انفاسها الحارة واثناء النيك اعترفت انها تبحث عن زبي منذ مدة طويلة وهي تحب الشباب مثلي ولم تتصور اني املك زب مثل هذا الزب. ورفعت لها بعد ذلك رجلها اليمنى التي لفتها على ظهري حتى انفتح كسها اكثر وصار زبي يدخل بسهولة اكثر وفي نفس الوقت ادخل اصابعي في خرم طيزها وعرضت عليها ان انيكها من الطيز لكنها خافت من زبي الكبير واكدت لي انها مرتاحة مع زبي في كسها وبدأت تدريجيا اشعر انه كلما مرت لحظة كلما انتفخ زبي اكثر وانه صار مثل قنبلة تستعد للانفجار وكان حلمي هو ان اقذف لبني على وجه فتاة مثلما كنت اشاهد في افلام النيك والبورنو لذلك طلبت منها ان تاخذ وضعية الجلوس على الركبة وتقابل زبي الذي لم اعد قادرا على السيطرة عليه وفي نفس اللحظة التي وصلت اليه وفتحت فمها كي ترضعه حتى بدا زبي يلقي بحمم المني على وجه صابرين التي كانت تضحك واعجبها المني الذي كنت ارميه على وجهها وهي تمسحه بكفها ثم تدهن به بزازها وتركز على حلمة بزها. ولما افرغت كل اللبن على وجه صابرين تركتها ترضع زبي حتى يرتخي كلية وتختفي شهوتي التي ارتفعت يومها بطريقة غريبة جدا. ورغم اني نكتها يومها مرة واحدة فقط الا اني استمني في الليل وقذفت حوالي ثلاث أو اربع مرات من لذة جسد هذه القحبة الممحونة


التعليقات

    التعليقات

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    Type a message
    عرب ميلف